روابط للدخول

العراق يصدّر 76 مليون برميل من النفط في حزيران


ناقلات نفطية في ميناء البصرة

ناقلات نفطية في ميناء البصرة

ادى انفتاح سوق النفط العراقية على الاسواق الاسيوية واعلان شركات اجنبية رغبتها بالعمل في الحقول النفطية العراقية، الى زيادة الصادرات العراق النفطية لتصل خلال الشهر المنصرم الى اكثر من 76 مليون برميل، محققةً إيرادات بلغت اكثر من سبعة مليارات دولار.

وجاءت هذه الزيادة مشفوعة برغبة اميركية لمد الاسواق العالمية بالمزيد من النفط العراقي والاميركي من اجل تعويض غياب الصادرات النفطية الايرانية بسبب العقوبات الاقتصادية التي تتعرض لها طهران على خلفية برنامجها النووي، إذ انخفضت الصادرات الايرانية الى نحو 700 الف برميل يومياً الشهر الماضي، كما يفيد المتحدث بإسم وزارة النفط العاقية عاصم جهاد.

ورغم سعي العراق نحو تطوير البنية التحتية لحقوله النفطية من خلال تقليص الانتاج خلال السنوات المقبلة، الا ان بعض التوقعات تشير الى امكانية ان يتصدر العراق قائمة منظمة "أوبك" للدول المصدرة للنفط خلال السنوات العشر المقبلة. ويقول وزير النفط الاسبق ابراهيم بحر العلوم ان العراق قادر على سد الحاجة المتنامية لسوق النفط العالمية.

وكان وزير الطاقة الاميركي ذكر في تصريحات صحفية (الاثنين) الكونغرس الاميركي يسعى لشن حملة أخرى من الضغط لاتخاذ إجراءات مضاعفة من أجل تحجيم صادرات النفط الإيرانية بشكل أكبر، ورغم ارتفاع سعر البرميل الى 103 دولار، الا ان استقرار الاسواق الاوروبية ينبئ بمزيد من الطلب.

ويعتقد الخبير الاستراتيجي واثق الهاشمي ان سياسية الولايات المتحدة الجديدة باتت تبتعد عن الاصطدام المباشر مع ايران، وتسعى الى ضرب اقتصادها من الداخل، لافتاً الى وجود امكانية لتضييق الخناق على العراق في سبيل تقليص وارداته من ايران.

XS
SM
MD
LG