روابط للدخول

اربيل: عرض مسرحي في متنزّه عام


جانب من العرض المسرحي "الثوري" في أربيل

جانب من العرض المسرحي "الثوري" في أربيل

ضمن اعماله المسرحية الدورية في جماعة الشباب للمسرح، قدم المخرج المسرحي الكردي كاروخ ابراهيم عمله الجديد في احد متنزهات مدينة اربيل وسط حشد من الجمهور. وتمثل العمل المسرحي الذي حمل عنوان "الثوري"، بايقاد مجموعة شموع قبل وقت الغروب في ساحة متنزه "شار" الذي يتميز عادة بوجود العديد من المواطنين فيه وبالاخص اوقات العصر والغروب.

ويقول المخرج ابراهيم بانه يهدف من وراء هذا العمل المسرحي اعادة الهدوء والسكينة الى الناس الذين حسب اعتقاده يعيشون في فوضى وفي ظلام دائم، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذا العمل المسرحي هو محاولة لتطبيق الاشياء عمليا وان لا يكون مجرد كلام، لان الناس يعيشون في فوضى وبحاجة الى شمعة للتهدئة، بحسب تعبيره.
واوضح ابراهيم ان الظلام لايعني ان نرى كل شيء مظلما وانما الظلام هو ان نسلك طريقا مختلفا ولهذا حاولنا نحن كجماعة الشباب للمسرح وان نكون قوة بعيدة عن السلطة والمعارضة وان تعرف كيف تتعامل مع عقل الانسان.

المشاركون في هذا العمل المسرحي كانوا بالاضافة الى المخرج، المواطنون انفسهم الذي تجمهوروا حول مكان تقديم المسرحية.
وعن سبب اختياره وقت قبل الغروب مع انه اوقد مجموعة شموع لم تظهر بشكل واضح بسبب ضوء الشمس، اجاب ابراهيم ان هذا كان الجانب الرمزي من العمل. ونال العمل المسرحي اعجاب العديد من الحضور الذين تجمهورا حوله منهم سامان هيدايت الذي قال ان العمل خطوة جيدة بان نرى اخراج المسرحيات من المسارح الداخلية الى الخارج ومشاركة الناس فيها وهي فكرة جديدة على مجتمعنا وربما الجميع لايعرفونها ولكن تعبير جيد عن الحرية والمعوقات التي تعترض طريق الحرية في مجتمعنا.

اما المخرج السينمائي شهرام عليدي فقد اشاد بهذا العمل المسرحي الذي يتيح للجميع مشاهدته ولاتقتصر المشاهدة على نخبة معينة، مضيفا ان هذا اسلوبا جديدا للمسرح وكيفية اعطاء المسرح السلام للشارع ومع الذين ربما لايمكنون من المجيء للقاعة لاسباب قتصادية او لاية اسباب اخرى لان الفن ليس لشريحة مميزة فقط وانما هو للجميع.
ي
ذكر ان جماعة الشباب للمسرح تقدم عروض مسرحية دورية تتناول في اغلب الاحيان ظاهرة او حالة سياسية او اجتماعية في المجتمع.

XS
SM
MD
LG