روابط للدخول

"بانك" الكردية: الاتحاد الوطني يقترح على بارزاني تسلّم منصب رئيس الجمهورية


تقول صحيفة "هاولاتي" ان المعارضة الكردستانية تضع شروطا للدخول في مباحثات حول مشروع لتمديد فترة ولاية البرلمان ورئاسة الاقليم، واضافت الصحيفة ان دورتي البرلمان ورئاسة الاقليم القانونية تنتهي في 20 من آب في العام الحالي ولذا فان فراغا سياسيا ودستوريا سيحصل لحين اجراء الانتخابات في 21 ايلول المقبل، ونقلت الصحيفة عن سوزان خاله شهاب رئيسة الكتلة الكردستانية نفيها ان يكون هدف المشروع تاجيل الانتخابات، وان من يقول انه المشروع يهدف الى التمديد لما بعد الانتخابات فهو مخطىء.

وتناولت الصحيفة في خبر اخر اتهامات بايزيد حسن عضو لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي لوزير الموارد الطبيعية في اقليم كردستان ئاشتي هورامي بان الاخير الحق خسائر تبلغ عشرات الملايين من الدولارارت بالاقليم. واضاف حسن ان الحكومة العراقية اعلنت في مؤتمر الطاقة الذي انهى اعماله في لندن في 20 من هذا الشهر انها سوف لن تشمل اقليم كردستان بخطتها الاستراتيجية لتطوير القطاع النفطي لغاية عام 2030 وتطوير القطاعات الاقتصادية بسبب عدم الشفافية التي تطغى على قطاع النفط في الإقليم وهذا سيلحق خسائر بملايين الدولارات بالاقليم.

صحيفة "بانك" كتبت ان مشروعاً يجري تداوله بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني لاعادة تقاسم السلطة والمناصب. واضافت الصحيفة ان معلوماتها تشير الى ان الاتحاد سلم رئيس الاقليم مسعود بارزاني مشروعا يدعو فيه الى ان يستلم بارزاني منصب رئيس الجمهورية العراقية بدل طالباني لكي تجري الاستفادة من موقع بارزاني ومكانته لحل مشاكل الاقليم مع العراق ومعالجة المشكلة القائمة بين الشيعة والسنة. واضافت ان ذلك سيشكل خطوة على طريق الاعداد الى انتخابات 2014 في العراق ليبقى منصب رئيس الجمهورية من حصة الكرد.

صحيفة "كوردستاني نوى" نقلت عن نجاة حسين رئيس قائمة التحالف الاسلامي التركماني دعوته الى تشكيل قوة خاصة لحماية التركمان بعد عمليات استهدافهم في داقوق وطوز خورماتو خلال الايام الماضية. ونقلت الصحيفة عن ريبوار طالباني نائب رئيس مجلس محافظة كركوك قوله ان طلب التركمان أحيل الى مجلس القضاء الذي يتشكل من القوميات الثلاثة العرب والكرد والتركمان للبت فيه.

وتقول الصحيفة ايضا ان سوق بختياري في السليمانية الذي تعرض لحريق كبيرلم ينفذ شروط السلامة الذي وضعته لجنة خاصة شكلت لتثبيت شروط السلامة في الاسواق والعمارات التجارية في المحافظة ، ونقلت الصحيفة عن الملازم ريكان جمال المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني في السليمانية قوله ان التحقيقات الاولية تشير الى ان سبب الحرق الذي قضى على 81 محلا في السوق هو تماس كهربائي في سقف احد الدكاكين. واضاف ان السوق لا تتوفر فيه اية شروط للسلامة وان على القائممقامية تشكيل لجنة واتخاذ الاجراءات القانونية بحق اصحاب الدكاكين.

XS
SM
MD
LG