روابط للدخول

اختتام سباق نادي بغداد للسيارات السريعة


علا صوت المحركات في بغداد مرة اخرى، اذ انهى نادي بغداد لرياضة السرعة بطولة العراق المفتوحة للاوتو كروس للسيارات المعدلة والمزودة في بحيرة الجادرية ببغداد وسط حضور جماهيري كبير.

واكد مدير نادي بغداد لرياضة السرعة مروان السعيدي ان هذه البطولة هي الاولى ضمن فعاليات النادي لعام 2013، مؤكدا ان الفائزين الثلاثة سيتأهلون الى نهائيات بطولة "اربيل سبيد" التي ستقام اواخر العام الحالي وستحظى بحضور اسماء متخصصة في مجال رياضة السيارات ومنهم عبدو فغالي الذي يلقب بملك الانسياق في العالم.

وتعد رياضة السرعة من الرياضات التي شهدت نهضة كبيرة في العراق بشكل عام وبغداد بشكل خاص بعد حرب العام 2003 خاصة مع دخول انواع من السيارات الرياضية التي كانت ممنوعة قبل ذلك.
وعلى الرغم من ان البطولة تمت في اجواء حارة الا انها التهبت اكثر مع تصاعد حدة التنافس بين السائقين للحصول على مركزا متقدم بين الفائزين.

ويرى المتسابق علي الملقب بعلي تايـﮔر الذي حصد المركز الثاني في البطولة ان على الشباب عدم تنفيذ استعراضاتهم في الشوارع العامة، مطالبا الجهات الحكومية بمنحهم قطعة ارض من اجل اقامة فعالياتهم عليها تجنبا للحوادث.

وعلى الرغم من ان هذه الرياضة بدأت تنافس الرياضات الاخرى من حيث الجمهور والمتابعين الا انها لم تحظ حتى الان بدعم حكومي فضلا عن تعرض اصحاب السيارات المعدلة الى مضايقات من قبل القوات الامنية بحجة عدم قانونية هذه السيارات كما اوضح مسؤول العلاقات الخارجية في نادي بغداد حسين العاملي.

هذا وكان العراق قد شهد خلال تسعينيات القرن الماضي بدايات خجولة لهذه الرياضة، إذ تم تاسيس مضمار لسباق السيارات عرف حينها بمضمار العابد إلاّ انه تحول اليوم الى منطقة سكنية.

XS
SM
MD
LG