روابط للدخول

الموصل: ردود فعل متباينة على نتائج الانتخابات المحلية


ماتزال النتائج النهائية للإنتخابات مجلس محافظة نينوى تثير ردود فعل متباينة سواء من قبل المواطنين او الكتل السياسية التي خاضت هذه الانتخابات، إذ ترى بعض الكتل ان على الجميع القبول بالتنائج مهما كان حجم الاعتراض عليها.

وفي هذا السياق يقول القيادي في قائمة "متحدون"، محافظ نينوى المنتهية ولايته اثيل النجيفي خلال حديثه لاذاعة العراق الحر "اننا نعتقد بعدم جدوى الاعتراض على نتائج الانتخابات، بل يجب العمل على الاخذ بها للإرتقاء بالوضع العام لمحافظة نينوى".

بينما شككت كتل سياسية اخرى بدقة النتائج النهائية للانتخابات، اذ اكد مرشح قائمة "نخوة نينوى" عصام عايد قيام عدة كتل سياسية بتقديم طعون واعتراضات الى الجهات ذات العلاقة، ازاء ما وصفه بـ"التزوير والتلاعب الذي شاب هذه الانتخابات ضمن المراكز الانتخابية الواقعة في اطراف الموصل ومركزها وقضاء تلكيف".

وبرغم إعراب عدد غير قليل من اهالي مدينة الموصل خلال احاديثهم لمايلذين التقت بهم اذاعة العراق الحر عن رضاهم من النتائج النهائية للانتخابات المحلية في نينوى"، إلاّ انهم دعوا مرشحيهم الى "العمل من اجل توفير الخدمات للمواطنين" ، وهناك من يعتقد بان هناك حالات تزوير قد صاحبت العملية الانتخابية، ويقول المواطن ابو رغد بهذ الخصوص "إن هذه الانتخابات غير نزيهة ونتائجها مزورة ومحسومة سلفا لصالح قوائم بذاتها لان عددا كبيرا من المواطنين لم يصوتوا، وهي عبارة عن مؤامرة مبيتة ضد المحافظة".

يشار الى ان النتائج النهائية للانتخابات المحلية في محافظة نينوى قد اظهرت تصدر قائمة "التآخي والتعايش" الكوردية القوائم الانتخابية الاخرى بحصولها على 11 مقعدا من اصل 39 يتكون منها مجلس المحافظة، تلتها قائمة "متحدون" بـ8 مقاعد ثم أئتلاف "الوفاء لنينوى" بـ4 مقاعد ، لتتوزع بقية المقاعد على القوائم الثلاث عشرة الاخرى الفائزة في الانتخابات.

XS
SM
MD
LG