روابط للدخول

نجيب محفوظ مسرحياً في براغ


مشهد من مسرحية القاهرة الجديدة

مشهد من مسرحية القاهرة الجديدة

شهد احدُ مسارح العاصمة التشيكية براغ عرضاً مسرحيا باللغة العربية عن رواية الكاتب المصري نجيب محفوظ "القاهرة الجديدة"، قدمه طلبةُ معهد دراسات الشرق الوسط وإفريقيا في جامعة كارل العريقة.

العرض الذي أعده وأخرجه أساتذةٌ في المعهد ذاته، حضره جمهورٌ تشيكي بعضُه يتقن العربيةَ والأغلب تابع الحوار المسرحي من خلال شاشة أعلى المسرح مترجماً الى اللغة التشيكية.

ويرى الأستاذ في المعهد فرانتشيك أوندراش أن لهذه الرواية التي كتبت قبل نحو سبعة عقود، دلالةً كبيرة اليوم، فقد عكست الحراك الذي شهده المجتمع المصري في النصف الأول من القرن العشرين، ورصد محفوظ فيها ثنائيات الصراع بين العقائد الدينية والاجتماعية والأفكار المادية والعلمية، بين الفضيلة والرذيلة، و الغني والفقر، بين الحب والمال..ويعتقد اوندراش أن محفوظ كان متنبئاً في روايته "القاهرة الجديدة" التي تقترب أجواؤها كثيرا من واقع التحولات التي يواجهها المجتمع المصري والعربي اليوم.

لقد تسنى للتشيكيين، المعروفون بولعهم بالقراءة ومتابعة آداب وثقافات مختلف الشعوب، تسنى لهم قراءة "القاهرة الجديدة" لنجيب محفوظ عندما قام بترجمتها الى التشيكية البروفيسور ياروسلاف اوليفيريوس(الصورة)، عام 1968، فضلا عن قيامه بترجمة عددا من الكتب العربية الى اللغة التشيكية ومنها كتاب "كليلة ودمنة"، وقد اختار طلابُه وزملاؤه مؤخرا تقديم رواية القاهرة الجديدة ممسرحةً باللغة العربية، هدية له وتقديرا لجهوده بمناسبة عيد ميلاده الثمانين.

واوضح اوليفيريوس في مقابلة اجرتها معه إذاعة العراق الحر أهمية رواية القاهرة الجديدة في هذه الفترة، خصوصا وان محفوظ رصد خلالها شخصيات أربع شباب تشاركوا حقبة دراسية معا جسد كل منهم أحدَ التيارات المؤثرة في المجتمع المصري. وقد وسمهم محفوظ بـ "الأصدقاء الأعداء"، لتناقضهم

تشيكية مختصة بالأدب العربي تلعب دور البطولة
لم تُخف الممثلة الرئيسية في المسرحية انا بليتيخوفا (وهي تحمل شهادة الماجستير في الأدب العربي)، عشقَها وولعَها بالأدب والثقافة والتقاليد العربية، فضلا عن اهتمامها بدراسة الأديان والحضارات، وقد تسنى لها زيارة عدد من الدول العربية، أنّا بليتيخوفا أدت دور الفتاة" إحسان شحاتة" بجدارة تتفق مع ميلها المبكر منذ الطفولة للتمثيل على المسرح.

آنّا بليتيخوفا

آنّا بليتيخوفا

رسم نجيب محفوظ الشخصية الرئيسية في الرواية "محجوب عبد الدائم" الطالب الجامعي والشاب المتذبذب والباحث عن فرص الوصول الى المكاسب وترقي السلم الاجتماعي بغض النظر عن نظافة الوسيلة وأخلاقيتها كما تحدث عن ذلك آدم بوسبيشيل الذي جسد شخصية "محجوب عبد الدائم" في المسرحية، وحاول أن يبرز استخفافه بالقيم وتسابقه للفوز بالمكاسب.

يذكر أن الأديب نجيب محفوظ هو العربي الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الأدب. وُلد في 1911، وتوفي في 30 آب 2006.

وبدءً من 1945 بدأ نجيب محفوظ خطه الروائي الواقعي الذي حافظ عليه في معظم مسيرته الأدبية برواية "القاهرة الجديدة"، التي حُولت عام 1966 إلى فيلم بعنوان "القاهرة 30" من بطولة سعاد حسني وحمدي أحمد وأحمد مظهر.

XS
SM
MD
LG