روابط للدخول

التركمان يشيّعون ضحايا تفجيرات طوزخورماتو


جانب من تشييع ضحايا تفجيرات طوزخورماتو

جانب من تشييع ضحايا تفجيرات طوزخورماتو

بألم وبشعارات وطنية وقومية، شيع مواطنون ومسؤولون تركمان ضحايا التفجيرات التي شهدها قضاء طوزخورماتو امس (الثلاثاء)، وراح ضحيته نائب رئيس الجبهة التركمانية علي هاشم مختارأوغلو وسبعة أشخاص آخرين.

وعبّر رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي عن أسفه للصمت المحلي والدولي ازاء ما يتعرض له التركمان، وقال ان التركمان ليسوا بحاجة الى تعويضات مالية، وانما الى تشكيل قوة تركمانية تحمي مناطقهم.
وقال القيادي التركماني حسن توران ان منطقة قضاء الطوز ليس منطقة جبلية حتى يستحيل حمايتها.

وشهدت مراسيم التشيع حضورا تركمانيا كبيرا، كما شارك في التشيع العديد من العرب والكرد، وقال عضو المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك تحسين كهية ان الجميع ندد بهذه التفجيرات ويشاركون في مراسيم التشييع، فيما حمّل احمد هاشم شقيق القيادي التركماني علي هاشم مختارأوغلو الحكومة الاتحادية قائلا انها لم تتخذ اي اجراء لايقاف مسلسل استهداف التركمان.

وشهدت مدينة كركوك عصياناً مدنياً تركمانياً، اذ اغلقت المحال التجارية في المناطق التركمانية، كما قاطع الموظفون التركمان الدوام الرسمي للتعبير عن رفضهم للواقع التركماني والمطالبة بتحسين اوضاعهم الامنية، وبدا ان مقتل القيادي التركماني قد خلق جوا شعبيا غاضبا مازالت ردود افعاله تنعكس على الشارع التركماني.

مزيد من التفاصيل في الفيديو والملف الصوتي:



XS
SM
MD
LG