روابط للدخول

"وشه" الكردية: اقليم كردستان ينافس روسيا في تأمين الغاز الطبيعي لأوروبا


تقول صحيفة "هاولاتي" ان وزارة البيشمركة ستشرع هذا الشهر بصرف رواتب منتسبي اللواء 16 من الجيش العراقي بعد ان اوقفت وزارة الدفاع العراقية صرف رواتب منتسبيه منذ شهرين. واضافت الصحيفة ان اللواء كان قد رفض تنفيذ اوامر القيادة العامة بنقله من منطقة دوز خورماتو وسليمان بك الى بلدروز في محافظة ديالى. ونقلت الصحيفة عن وزير البيشمركة جعفر الشيخ مصطفى قوله ان منتسبي اللواء البالغ عددهم 1200 منتسب وغالبيتهم من الكرد لم ينقلوا على ملاك قوات البيشمركة بعد. واضافت الصحيفة ان مشكلة الكرد في الجيش العراقي بحثت في اللجان المشتركة بين بغداد واربيل لكن لم يتم التوصل الى نتيجة بعد.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان حمه جزا حمه صالح وكيل وزارة الموارد الطبيعية المستقيل كان قد رفع مذكرة الى مجلس الوزراء يطالب فيها بتخصيص 100 مليون دولار من الاموال التي تلقتها الوزارة كعمولة عن العقود النفطية مع الشركات الاجنبية لذوي الاحتياجات الخاصة. وقال صالح للصحيفة انه على يقين من ان الرئاسات الثلاثة في الاقليم تدعم بشكل مطلق مطالب ذوي الاحياجات الخاصة المعتصمين منذ يومين عند مبنى مجلس وزراء الاقليم والمطالبين بصرف رواتبهم المتاخرة لستة اشهر ومنحهم وحدات سكنية.

صحيفة "وشه" كتبت ان اطراف المعارضة الكردستانية تريد احتكار الساحة السياسية. واضافت الصحيفة ان احزاب المعارضة الثلاثة تصر على استبعاد الاحزاب الكردستانية الصغيرة غير الممثلة في البرلمان من اللجنة التي من المقرر تشكيلها لتعديل الدستور. ونقلت الصحيفة عن سكرتير الحزب الشيوعي العمالي الكردستاني عثمان معروف قوله ان ما تطالب به المعارضة يعني تحزيب كل جوانب الحياة في اقليم كردستان، واضاف ان حزبه لم يشارك في كتابة الدستور ولكن يحق لهم ان يقولوا ملاحظاتهم ومقترحاتهم.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان حكومة اقليم كردستان قادرة على منافسة روسيا في تأمين الغاز الطبيعي لاوروبا. ونقلت الصحيفة عن بكر شاه محمد رئيس المعهد الكردي في روسيا قوله ان الحكومة الروسية تدرك ان اقليم كردستان سيكون منافسا لها في مسألة تزويد اوربا بالغاز الطبيعي. واضاف ان الروس يدركون ان بقاء حكومة الاسد في سوريا سيمنع تنفيذ مشروع انابيب الغاز القطرية الى اوربا عبر سوريا وهو ما يضر بمصلحة روسيا لذا فهم يسعون الى صداقة اقليم كردستان لكي لا يتحول الى منافس.

وتنقل صحيفة "هولير" عن هندرين محمد مسؤول فرع اربيل للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق قوله ان عشرة ايام مضت على بدء تسجيل اسماء الناخبين البالغ عددهم 2.8 مليون شخص لكن عدد الاستمارات التي ملأت لم يتجاوز 11 الف استمارة وهذا يعني ان المشاركة ليست كما ينبغي، واضاف ان موعد تسجيل الناخبيين سينتهي في الرابع من تموز المقبل.

XS
SM
MD
LG