روابط للدخول

هجوم لطالبان على القصر الرئاسي الأفغاني


دخان متصاعد من بوابة القصر الرئاسي في كابول

دخان متصاعد من بوابة القصر الرئاسي في كابول

خاضت قوات الأمن الأفغانية قتالا في مواجهة هجوم على القصر الرئاسي في كابول وأسفرت المعركة عن مقتل جميع المهاجمين.
نائب قائد شرطة العاصمة كابول داوود أمين وصف ما حدث بالشكل التالي:
"يشرف على أمن بوابة القصر قوات ايساف الدولية وكان احد الحراس يقف هناك عندما اقتربت عربتان إحداهما بيضاء والأخرى رمادية. تم فحص العربة الرمادية وكان داخلها أشخاص يرتدون ملابس غربية وقد سمح لهم بالدخول. وبعد أن توغلت السيارة لمسافة حوالى 30 أو 40 مترا بدأ الحراس يشكون بالعربة الثانية .. فأوقفوها... ثم ما أن بدأوا باستجواب ركابها حتى خرج المهاجمون من السيارة وبدأوا بإطلاق النار ثم ما لبثوا أن فجروا السيارة التي كانت معبأة بالمتفجرات".

دامت المعركة تسعين دقيقة وقال مسؤولون أفغان إن أربعة مهاجمين قتلوا إضافة إلى ثلاثة من عناصر حرس النخبة الرئاسية.
يذكر أن هذه العملية وقعت قبل مؤتمر صحفي مقرر مسبقا للرئيس حامد كرزاي وقال احد المسؤولين داخل القصر الرئاسي إن كرزاي كان داخل القصر عند وقوع الهجوم غير انه كان بعيدا عن الخطر.

موقع الهجوم كان أيضا بالقرب من وزارة الدفاع وفندق أريانا سابقا والذي تحول إلى مقر لوكالة المخابرات المركزية الأميركية سي آي أي في أفغانستان.
هذا وقد أعلنت جماعة طالبان عن مسؤوليتها عن الهجوم وأكدت أنها استهدفت به القصر الرئاسي ووزارة الدفاع ومقر سي آي أي.

متحدث باسم الجماعة هو ذبيح الله مجاهد قال إن المهاجمين كبدوا القوات خسائر كبيرة.
يذكر أن هذه العملية وقعت بعد أسبوع واحد من فتح طالبان مكتبا سياسيا في العاصمة القطرية، الدوحة، لغرض إجراء محادثات سلام.

الرئيس كرزاي رفض إرسال مبعوثين إلى قطر لأسباب متعددة منها أن المكتب رفع علم إمارة أفغانستان الإسلامية وهو اسم أفغانستان قبل سقوط نظام طالبان فيها في عام 2001.

XS
SM
MD
LG