روابط للدخول

"المدى" البغدادية: العراق يعجز عن التصدي لتسلل مسلحي جبهة النصرة


تنقل عن صحيفة "المدى" عن مصادر أمنية في محافظة الأنبار قولها ان العراق يعجز عن التصدي لتسلل مسلحي جبهة النصرة الذين باتوا (وبحسب المصادر) يتبضّعون من أسواق مدينة القائم، مؤكدين أن قوات الحدود لا تملك سوى مروحيتين قديمتي الطراز بعد ان كان الأميركيين قد خصصوا سرباً قوامه 30 مروحية لمراقبة تلك المناطق. واضافت المصادر الأمنية للصحيفة بان تنظيم القاعدة يعيش أحسن أحواله منذ عام 2003، وان نشاطه في المناطق الغربية عاد بقوة ساعياً لتجنيد الشباب والعاطلين بشكل مكثف.

وفي متابعتها للتحركات السياسية التي تستبق إعلان نتائج الانتخابات المحلية في محافظتي نينوى والانبار، اشارت الصحيفة الى معلومات عن وجود تفاهمات بين كتلتي "متحدون" و"التآخي والتعايش" لتشكيل حكومة نينوى المقبلة بمشاركة بعض الكتل الصغيرة والأقليات، ولمّحت المصادر للصحيفة الى ان الموصل وإقليم كردستان تجمعهما علاقة مميزة بدأت قبل شهور تتركز على التعاون والتنسيق الاقتصادي والتجاري لما يعود بالنفع على الطرفين.

من جهتها استبعدت مصادر اخرى لم تفصح عن اسمها ايضاً، في تصريحات لصحيفة "العالم" أن يسهم التقارب بين "متحدون" وكتلة "المواطن" والتيار الصدري في تسوية ملف وزير المالية المستقيل رافع العيساوي سياسياً لان الهوة مع إئتلاف "دولة القانون" قد زادت عن ذي قبل، على حد تعبير الصحيفة.

وتشير الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" الى معاناة بغداديات من اضطراب حالتهن النفسية وعدم الثقة بمن حولهن نتيجة تعرضهن للتحرش الجنسي من سواق سيارات الاجرة بكل انواعها الذين لا يفرقون بين سيدة كبيرة او شابة. وتنقل الصحيفة عن عدد من النساء ان السواق يوجهون اليهن اسئلة كثيرة تنم عن شروعهم بالتحرش الجنسي، مقترحات انشاء شركة خاصة لمركبات الاجرة تقودها النساء، وقالت رئيسة لجنة المرأة والطفولة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عبير الجلبي، في حديث مع الصحيفة إن الحروب وما نتج عنها من حالات عدم الاستقرار ولدت ظواهر غير سليمة في المجتمع بدأت تطفو على السطح. مطالبة سائقي سيارات الاجرة والنقل بالابتعاد عن التدين الظاهري الذي اصبح غطاء وستارة لافعالهم.

XS
SM
MD
LG