روابط للدخول

مصر: أنباء عن تجميد اليونسكو عملها في الأقصر


مظاهرة احتجاجا على تعيين محافظ جديد للاقصر

مظاهرة احتجاجا على تعيين محافظ جديد للاقصر

ذكرت تقارير ان منظمة اليونسكو قررت تجميد عملها في محافظة الأقصر اثر الاضطرابات التي تشهدها المدينة احتجاجا على تعيين القيادي في الجماعة الإسلامية أسعد الخياط محافظ. وفي المقابل وفي محاولة لتدارك الغضب الشعبي والرسمي أعلن عن تخلي المحافظ الجديد عن منصبه. ويأتي كل ذلك في وقت عمت فيه التظاهرات مختلف المحافظات المصرية مع اقتراب 30 حزيران.

وكان الاتحاد العام لغرف الشركات السياحية قد كشف خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم السبت أن منظمة اليونسكو قررت تجميد عملها بالأقصر، ووقف 26 بعثة تابعة لها.

وقال نائب رئيس غرفة الشركات أسامة صدقي أن الاتحاد قرر وقف الدعم المخصص للترويج للسياحة للغرفة الفرعية بالأقصر لحين حل أزمة محافظ الأقصر الجديد.

وأعلنت الجماعة الإسلامية عن قيام محافظ الأقصر الجديد أسعد الخياط والمنتمي للجماعة بتقديم استقالته إلى الرئيس المصري محمد مرسي، ولم يمض سوى بضعة أيام على تعيينه، لافتة أن ذلك يأتي استجابة للرفض الشعبي وغضب وزير السياحة واتحاد الغرف السياحية من حركة المحافظين الأخيرة.

إلى ذلك عقدت قوى معارضة مؤتمرا السبت بالقاهرة، وحمل عنوان "بعد الرحيل"، من ابرز المشاركين فيه حمدين صباحي، ومحمد البرادعي، وبحث المؤتمر تصورات تتعلق بإدارة الدولة المصرية ما بعد رحيل الرئيس مرسي.

ومارس نشطاء في القاهرة عملية انتحار رمزي من فوق كوبري قصر النيل، وذلك احتجاجا على تدني مستوى المعيشة وارتفاع الأسعار.

وأمهل معتصمون أمام وزارة الدفاع المصرية اليوم السبت القوات المسلحة المصرية 48 ساعة لتحقيق مطالبهم وعلى رأسها رحيل الرئيس، وتعيين مجلس رئاسي مؤقت من المستشار رئيس المحكمة الدستورية العليا، ورئيس محكمة النقض، والقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

في هذه الأثناء تحدثت تسريبات إعلامية عن خطة لجماعة الأخوان المسلمين وقوى إسلامية مؤيدة لها لإجهاض تظاهرات 30 يونيو المطالبة بالإطاحة بالرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وذكرت التسريبات إن الخطة تقوم على زرع متظاهرين في 30 يونيو لإحداث بلبلة بين صفوف الثوار، من خلال عدة عوامل من بينها رفع صور مبارك، إلى جانب تنظيم فعاليات في الشارع تجوب المحافظات من قبل الجماعات المناصرة للنظام لاستفزاز المواطنين المؤيدين ما يسفر عن وقوع اشتباكات، ومن ثم مشاهد عنف لتخويف المواطنين من المشاركة.

وتزامنا مع المظاهرات المتواصلة منذ نحو أسبوع في العديد من محافظات مصر بسبب رفض القرارات الأخيرة بتعيين المحافظين المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، انتشرت الوقفات الاحتجاجية، وقطع مواطنون الطرق تنديدا بما يحدث بالشارع من انفلات أمني ونقص في موارد الطاقة، إذ عادت طوابير السيارات المطولة الى محطات تعبئة الوقود، وخلت العديد من المحطات من مشتقات النفط والديزل.

ويترقب الشارع غدا النطق بالحكم في قضية الهروب من سجن وادي النطرون، والمتهم فيها قيادات من جماعة الأخوان المسلمين على رأسهم الرئيس المصري محمد مرسي، والنظر في دعوى منح النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود الصيغة التنفيذية لحكم بطلان عزله، وتعيين النائب العام الحالي المستشار طلعت عبدالله محله.
XS
SM
MD
LG