روابط للدخول

"البيان" الاماراتية: العراقي عدنان حمد مدربا للمنتخب الوطني القطري والإشراف على الأولمبي لاربع سنوات مقابل 15 مليون دولار في السنة


كتبت جريدة "القبس" الكويتية في عددها الصادر السبت(22حزيران) ان العشرات من اتباع التيار الصدري في النجف تظاهروا بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على استضافة الحكومة القطرية لحركة طالبان الأفغانية، وفتح مقر لها في الدوحة. وقد ردد المتظاهرون هتافات مناهضة لأميركا وإسرائيل.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، دعا قطر إلى طرد حركة طالبان من أراضيها، وإفشال سعيها للاجتماع مع أميركا، معتبرا أن الشروع في هذا الأمر يعني وأد الاعتدال والسلام.

اما جريدة "الدستور" الاردنية فقد ذكرت ان معتصمي الرمادي قطعوا الجمعة الطريق الدولي السريع امام حركة المركبات من العراق باتجاه سوريا والاردن، احتجاجا على اعتقال معضاد الدليمي، مسؤول أمن منصة ساحة "العزة والكرامة" في الرمادي من قبل قوات الجيش.

وبحسب الجريدة فان المعتصمين اكدوا انهم لن يفتحوا الطريق الدولي ما لم يتم اطلاق سراح المعتقل، الذي احتجز من قبل قوة من الجيش دون مبرر او مذكرة اعتقال قضائية.

وتحت عنوان (مجالس المحافظات في العراق تضع نهاية للتكتل الشيعي) كتبت جريدة "الشرق الاوسط" السعودية ان ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي اعتبر أن كلا من المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وجها ضربة قد تكون قاصمة للتحالف الوطني، وذلك استنادا إلى النتائج التي ظهرت بها عملية تشكيل الحكومات المحلية.

ونقلت الجريدة تصريحا لعضو دولة القانون عدنان السراج اكد فيه ان المشكلة هي أنه في الوقت الذي كان فيه المالكي يعمل على تكوين تحالف وطني شامل، يضم كتلا وأطرافا سنية وكردية بهدف تشكيل أغلبية سياسية وليست أغلبية شيعية، مثلما يقال، فإن التراجع عن التفاهمات خصوصا بين دولة القانون والمجلس الأعلى وبالذات بين السيدين نوري المالكي وعمار الحكيم أدت إلى نتائج سوف تكون لها تداعياتها السلبية، ليس على وحدة التحالف الوطني فحسب، بل ايضا على مجمل الخارطة السياسية في البلاد.

وفي الشأن الاقتصادي كتبت جريدة "الاتحاد" الاماراتية أن صادرات النفط الخام من العراق، تراجعت بنحو 200 ألف برميل يومياً منذ بداية شهر حزيران الجاري بسبب تأثير الطقس السيىء على عمليات التحميل.

واوضحت الجريدة، ليس من المتوقع أن يستمر أحدث انخفاض في الصادرات في تموز المقبل، لأنه يعكس بالأساس تأثير سوء الأحوال الجوية على عمليات تحميل الناقلات، وليس انخفاضاً في الإنتاج أو أعطالاً غير متوقعة.

وفي السياق ذاته نقلت الجريدة تصريحا لبوب دادلي الرئيس التنفيذي لشركة «بريتش بتروليم» النفطية العملاقة بأن الشركة تبحث خفض المستوى المستهدف لذروة إنتاج حقل الرميلة في جنوب العراق، أكبر حقول النفط العراقية من حيث حجم الاحتياطيات، موضحا إن الحكومة العراقية طلبت من شركته إجراء ذلك.

واخيرا وفي الشأن الرياضي ذكرت جريدة "البيان" الاماراتية أن المدرب العراقي عدنان حمد، حصل على عقد مغرٍ من قطر لتدريب منتخبها الوطني، والإشراف على الأولمبي للاستحقاقات المقبلة بقيمة 15 مليون دولار في السنة الواحدة، ولمدة أربع سنوات قابلة للتجديد، وستكون المباشرة فورية بممارسة مهام عمله في قطر، بعد أسبوعين من تصفية كل الأمور مع منتخب الأردن.

XS
SM
MD
LG