روابط للدخول

اكد اختصاصيون في محافظة البصرة تزايد نطاق المتاجرة بالمخدرات وتعاطيها من قبل الشباب، محذرين من مخاطر هذه الظاهرة على المجتمع.

وقال مدير الصحة النفسية، في دائرة صحة البصرة، الدكتور عقيل الصباغ "ان اكثر المتعاطين بالمواد المخدرة هم من ذوي الشخصيات السلبية المضادة للمجتمع، التي تتميز بالاسراف بتعاطي المخدرات، وايذاء النفس والاخرين، وغيرها من التصرفات المضرة في المجتمع".

واضاف الصباغ "ان بعض المواد المخدرة تدخل عن طريق دولة الكويت وهي عبارة عن حبوب تسمى "صفر واحد"، فيما تدخل عن طريق ايران الحشيشة والافيون"، مشيرا الى ان "الاكثر تعاطيا في محافظة البصرة من المواد المخدرة؛ مادة الترياق وهي نفسها مادة الحشيشة وتمثل 80% من المواد المضبوطة، وهي تدخل العراق من افغانستان عبر ايران من خلال مافيات".

واوضح الصباغ "ان معظم حالات الادمان الدوائي في المحافظة تتم عن طريق مادة الارتين ويـتي بعدها مادة "الفاليوم 10" الايراني وهو يختلف عن الفاليوم الموجود في الصيدليات".

الى ذلك قال مدير مكافحة المخدرات في البصرة الرائد قاسم محمد "ان العمل مستمر في المحافظة لمكافحة هذه الآفة الاجتماعية والصحية"، متهما الحكومة المحلية بعدم تعاونها مع شرطة مكافحة المخدرات خلال السنوات الماضية.

في هذذه الاثناء قال قاضي تحقيق البصرة الثالثة علي عبدالامير الكعبي في حديث لاذاعة العراق الحر "ان اكثر المواد التي ضبطت ويتم التعاطي بها هي مادة (الحشيشة) وخصوصا في منطقة شط العرب الحدودية مع ايران".

واكد الكعبي "ان قانون العقوبات العراقي يقضي بمعاقبة المتعاطين بالمخدرات في المادة 14 بالسجن لمدة تتراوح من 3- 15 سنة، فيما يحكم على المتاجرين والحائزين على المواد المخدرة بالاعدام"، مشيرا الى ان المتاجرين بها يعرفون كيف يتخلصون من قوات مكافحة المخدرات، إلاّ ان المتعاطين هم من يتم القاء القبض عليهم وبالتالي يدلون على اماكن المتاجرة في البصرة".

يذكر انه قبل عام 2003 لم تكن تنشر معلومات عن المتاجرة والحيازة والتعاطي للمخدرات في العراق، إلاّ انه من عام 2004 لغاية 2012 تم وضع قاعدة بيانات واحصائيات فيما يخص المواد المخدرة ووسائل مكافحتها.

XS
SM
MD
LG