روابط للدخول

نائب: دعم المعارضة السورية يعني دعماً لتنظيم القاعدة


مسلحون من جبهة النصرة في مواجهة مع قوات سورية في حلب

مسلحون من جبهة النصرة في مواجهة مع قوات سورية في حلب

يعبّر سياسيون عن مخاوفهم من عزم الولايات المتحدة تسليح المعارضة السورية، مشيرين الى ان مثل هذا السلاح سيتسلّل الى تنظيم القاعدة في العراق.
وكان أعلن البيت الأبيض قبل أيام ان الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية دون الإدلاء بتفاصيل عن ذلك الدعم.

ويبدي عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب إسكندر وتوت إستغرابه من قيام الولايات المتحدة بمقاتلة عناصر تنظيم القاعدة في افغانستان واليمن ودول اخرى، في حين تدعم الجيش السوري الحر والذي قال ان أغلبيته تتشكل من تنظيم جبهة النصرة.
ويؤكد وتوت ان أي دعم للمعارضة السورية سيلقي بظلاله سلبياً على العراق، مناشداً الولايات المتحدة والسعودية وقطر عدم التدخل في الشأن السوري، لان اي دعم للمعارضة يعني دعما لتنظيم القاعدة، بحسب تعبيره.

ويقول النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي ان القضية السورية تحولت الى صراع إرادات على المستوى العالمي، وان العراق غير قادر على الوقوف امام الارادات التي تسعى الى دعم المعارضة السورية بالسلاح، مؤكداً ان العراق له الحق في الدفاع عن حقوقه، لأن الجماعات الارهابية في العراق ستحصل على حصتها من الاسلحة التي ستذهب الى المعارضة السورية، على حد تعبيره.

ويقول عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عن إئتلاف العراقية مظهر خضر الجنابي ان المخاوف من تسليح المعارضة السورية مجرد هواجس وتكهنات غير صحيحة، مضيفاً ان مَن يتحدث عن وجود تاثيرات بسبب دعم المعارضة لسورية فهو لا يريد خيراً للشعب السوري.
ودعا الجنابي الجيش العراقي الى التواجد على الحدود العراقية بدلاً من التمركز داخل المدن لصد اي هجوم قادم من سوريا وبالتالي حتى لو تم تزويد سوريا بالسلاح لا خشية على العراق منه لوجود جيش قوي على الحدود.
ويشير الجنابي الى مشاركة اعداد كبيرة من العراقيين في الصراع الدائر في سوريا ومقتل عدد غير قليل منهم، وقال ان جمعاً من المسؤولين حضروا في تشييعهم، عاداً ذلك تدخلا في الشأن الداخلي السوري.

XS
SM
MD
LG