روابط للدخول

روحاني: مستعدون لشفافية أكبر لكن لا تعليق للبرنامج النووي


الرئيس الإيراني المنتخب حديثاً حسن روحاني في مؤتمر صحفي الإثنين (17 حزيران 2013 )

الرئيس الإيراني المنتخب حديثاً حسن روحاني في مؤتمر صحفي الإثنين (17 حزيران 2013 )

بعد يوم واحد من تأكيد البيت الأبيض على أن انتخاب رجل الدين المعتدل حسن روحاني رئيسا لإيران يعتبر مؤشرا محتملا يبعث على الأمل اذا ما أوفى بوعوده الانتخابية بان "يكون واضحا" بشأن البرنامج النووي، قال روحاني إن بلاده مستعدة لإبداء شفافية أكبر فيما يتعلق ببرنامجها النووي لكنها غير مستعدة لتعليق تخصيب اليورانيوم.
وأضاف روحاني الذي قاد المفاوضات النووية مع الغرب في عهد الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي في أول مؤتمر صحفي له، عقب انتخابه رئيسا للبلاد في الدورة الاولى الجمعة الماضية، أن برامج ايران النووية شفافة ومطابقة للمعايير الدولية.

وكان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو قد علق على انتخاب روحاني رئيسا لإيران بالقول إنه سيتم الحكم عليها حسب أفعالها، فإذا استمرت في الإصرار على تطوير برنامجها للأسلحة النووية، فيجب أن تكون النتيجة النهائية واضحة، ألا وهي أنه سيتم إيقافها بطريقة أو بأخرى.

هذا وتباينت آراء الشارع الإيراني بشأن انتخاب روحاني إذ ابتهج بعض المواطنين فيما عبَّر آخرون عن غضبهم، لكنهم اجمعوا على أملهم في أن يساهم انتخاب روحاني في إنعاش الاقتصاد المتعثر في البلاد وتخفيف حدة التوتر مع الغرب.
وفيما تساءلت مواطنة إيرانية عن ما يتوقعه الشعب الإيراني من رجل دين حيث أن لا دولة في العالم بهذا الشكل سوى إيران والفاتيكان، أعربت مواطنة اخرى من طهران عن امتنانها بفوز روحاني في الانتخابات، بعد التحالف مع المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف ما مكنه من الفوز بجميع أصوات الإصلاحيين، وأعربت عن أملها في أن يتمكن روحاني من الإيفاء بوعوده وبشعاره في استعادة الحكمة والأمل الى هذا البلد.

هذا وخاطب روحاني شعبه في مؤتمره الصحفي بالقول إن "حكومتكم ستتبع أهدافا قومية وتعمل على إنقاذ اقتصاد البلاد وإحياء القيم والتواصل البناء مع العالم من خلال الاعتدال"، واضاف "أن الحكومة الجديدة تشعر ان هناك فرصة للتواصل البناء مع العالم"، معربا عن أمله في "أن تستفيد كل الدول من هذه الفرصة".

XS
SM
MD
LG