روابط للدخول

مسلسل عنف العراق يحصد مزيداً من الأبرياء


آثار إنفجار سيارة مفخخة في النجف

آثار إنفجار سيارة مفخخة في النجف

يَـتواصلُ مسلسلُ عنف العراق المتكرر الذي حَـصَد في أحدث موجاتِه عشراتٍ آخرين من المدنيين الأبرياء. وأفادت تقارير ميدانية بأن حصيلة الهجمات التي نُـفّذت فجر الأحد واستهدَفَ أغلـبُها مناطق متفرقة في جنوب البلاد بلغت حتى الظهيرة نحو 27 قتيلاً وأكثر من مائة جريح مع تَـرجيحاتٍ بارتفاع الأعداد في الساعات المقبلة.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن مصادر أمنية وطبية أن المواقع التي استُـهدِفت شملت مدينتيْ الكوت والعزيزية في محافظة واسط حيث انفجرت سيارتان مفخختان فيما انفجرت أربع سيارات في محافظتيْ ذي قار والبصرة وأخرى في مدينة النجف. كما انفجرت أربع سيارات مفخخة في المحمودية والحلة والمدائن بجنوب بغداد.
إلى ذلك، سُـجّلَ هجوم في شمال البلاد مُستهدفاً مركزاً لحماية المنشآت النفطية في الموصل بعد منتصف ليل السبت. وصرح مصدر أمني بأن الهجوم الذي شنّه مسلحون مجهولون على مقرٍ لقوة حماية المنشآت النفطية في ناحية الحضر أسفر عن مقتل ثلاثة أفراد وإصابة خمسة آخرين بجروح.

موقع إنفجار في الكوت

موقع إنفجار في الكوت

وفي عرضها لتفاصيل الهجمات الجديدة، ذكرت فرانس برس أن موجة العنف التي يشهدها العراق أدت إلى ارتفاع حصيلة الضحايا خلال أيار الماضي إلى 1045 قتيلاً ونحو 2400 جريح، بحسب الأرقام التي أعلنتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي). فيما أشارت رويترز إلى عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات رغم أن مسلّحين وجناح تنظيم القاعدة في العراق صعّدوا من عملياتهم منذ بداية العام ضمن حملة لتأجيج التوترات الطائفية.
وقالت أسوشييتد برس من جهتها إن تفجيرات الأحد جاءت بعد يوم واحد من إعلان زعيم الجناح العراقي للقاعدة أبو بكر البغدادي رفضه أوامر قائد التنظيم أيمن الظواهري بإلغاء اندماج ما تُعرف بـ(دولة العراق الإسلامية) مع جبهة النصرة التي تقاتل النظام السوري.
وفي سياق التطورات الأمنية الأخرى المتزامنة مع العنف المتجدد، يُشار إلى الهجوم الصاروخي الذي تعرّض له معسكر منظمة (مجاهدين خلق) الإيرانية المعارضة قرب مطار بغداد السبت ما أسفر عن مقتل اثنين من سكان المعسكر وإصابة ثلاثين آخرين بجروح.

وفي تحليله لأسباب الاستهداف المتكرر لهذا المعسكر، أشار مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية) في بغداد الدكتور معتز محيي إلى المسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة العراقية والقوات الأمنية في توفير الحماية لساكنيه بموجبِ اتفاقاتٍ مع منظمة الأمم المتحدة وتعهداتٍ قطَعتها بغداد للإدارة الأميركية وأطراف دولية أخرى. وأضاف أن المعسكر "تعرّض إلى هجمات سابقة أخرى شُـنّت على ساكنيه بالصواريخ والراجمات والهاونات ...مع وجود أكثر من جهة أعلنت اليوم مسؤوليتها عن هذه الهجمات وتَـحدّت الحكومة بأنها سوف تستهدف ساكنيه مرة أخرى لزعمهم أنهم يشكّلون بؤرة للإجرام من وجهة نظر هذه الجهات التي تطالب بعدم بقائهم في العراق...ومن المؤمل أن تنتهي هذه المسألة قريباً باتفاق مع الأمم المتحدة والدول الأخرى من أجل توفير أماكن آمنة لهم تنقذهم من هذه الهجمات القاتلة المتكررة"، بحسب تعبيره.

وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، أجابَ خبير الشؤون الأمنية العراقي عن سؤال آخر
يتعلق بالرسالة الأخيرة المنسوبة لزعيم الجناح المحلي للقاعدة والتي أكد فيها اندماج الفصيل العراقي مع جبهة النصرة التي تنشط في الداخل السوري.
وفي تحليله لهجمات الأحد التي استهدف أغلبها مناطق متفرقة في جنوب البلاد، لاحَـظَ محيي أن "هنالك أكثر من خرق أمني حصل في السابق في البصرة والديوانية والناصرية خلال مناسبات دينية أو جماهيرية أو في الأوقات التي تشهد فيها هذه المدن خطوات انتخابية وغيرها. والمناطق التي استُهدفت في وقت مبكر من يوم الأحد كانت مكتظة بالناس الذين يتسوّقون أو أتوا لأعمال معينة...فضلاً عن أن التوقيت كان مفاجئاً للقوات الأمنية إذ كانت السيارات المفخخة تُمرّر في السابق عند الصباح أو الظهيرة فيما جرى تمريرها اليوم خلال ساعات الفجر"، بحسب تعبيره.

من جهته، اعتـبَر رئيس (المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية) واثق الهاشمي أن "الملف الأمني ما يزال يشكّل تحدياً كبيراً أمام الدولة العراقية على مستوى المؤسسات التنفيذية والتشريعية".
وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، أشار الهاشمي إلى أنواع متعددة من العنف الذي بات المواطن يعرف من تجاربه السابقة "أن التنظيمات الإرهابية وخاصة القاعدة تستغل الأوضاع السياسية المتردّية لتنفيذ هجماتها" فضلاً عن وجود "تفجيرات وتصفيات ذات طابع سياسي تُـنَـفّذ لخدمة أجندات خارجية". كما أعرب المحلل الإستراتيجي العراقي عن اعتقاده باحتمال أن يستمر مسلسل "تصعيد العنف بعد أن وجَد أرضاً خصبة في ظل صراعات كبيرة في المنطقة"، بحسب رأيه.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG