روابط للدخول

اكدت وزارة الدولة لشؤون المرأة انخفاض أعداد الأسر التي تعيلها نساء في العراق خلال السنوات الخمس الماضية.
وذكر المتحدث بإسم الوزارة محمد حمزة ان معيلات الأسر كن يشكّلن نسبة 11% في عام 2007، لكن هذه النسبة إنخفضت الى 7% خلال عام 2011، لافتاً الى وجود قرابة 800 الف أرملة في عموم العراق يحصلن على رواتب الرعاية الاجتماعية والتي تتراوح بين (50-180) الف دينار عراقي.
واضاف حمزة ان هناك مجموعة من التسهيلات تمنح للنساء الارامل ومعيلات الاسر، موضحاً ان 10% من الشقق السكنية لمجلس الاعمار السكني خصصت للأرامل ومعيلات البيوت، فضلاً عن توفير قروض زراعية للمرأة الريفية، كما ان الاولوية في التعيين في وزارتي التربية والصحة تكون للخريجات الأرامل.

ويأتي هذا الإعلان في وقت كشف بيان لوزراة الخارجية الاميركية عن وجود 1-3 ملايين ارملة وربة بيت تعيل اسرتها لوحدها اي بمعدل عائلة واحدة من كل عشرة عائلات.

الى ذلك تقول عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية فائزة العبيدي ان وضع النساء في العراق ما زال متردياً، مشددة على وجوب اجراء تعديلات على قانون الرعاية الاجتماعية، ومنح قروض ميسرة لمعيلات الاسر من اجل حث المرأة على اقامة مشاريعها الخاصة.

وكانت الخارحية الاميركية اقامت برنامج "مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI" منذ عام 2004، الخاص بقضايا النساء في العالم لدعم حقوق المرأة السياسية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية، ومنذ إدخال هذا البرنامج تم انفاق قرابة (33) مليون دولار من اجل تطوير واقع حال المرأة في العراق، الا ان هذا البرنامج قد لا يتمكن من توفر كافة الدعم المطلوب للنساء، وتقول المواطنة احلام علي ان المرأة العراقية تعاني اضعاف نظيرها الرجل نظراً للظروف الامنية التي تمر بها البلاد، كي تتمكن من توفير ابسط مقومات العيش الكريم لأسرتها.

وقد يعتبر البعض ان دراسة حال المرأة على ارض الواقع في العراق افضل من بحث حلول من الخارج، الا ان الخارجية الاميركية كشفت عن توجه وفد عراقي يضم خمس شخصيات حكومية مسؤولة، وممثلي منظمات مجتمع مدني الى واشنطن للفترة من (13- 20) حزيران الحالي، لمناقشة سبل مواجهة التحديات التي تواجه الأرملة العراقية والمرأة المسؤولة عن رعاية البيت بمفردها في العراق ضمن برنامج (مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI).

XS
SM
MD
LG