روابط للدخول

"البيان" الاماراتية: مذكرة تفاهم حول الحقول النفطية المشتركة بين العراق والكويت


تناولت صحيفة "الحياة" اللندنية انتخاب الحكومة المحلية الجديدة في بغداد، وقالت ان ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي خسر اهم مركز في مجالس المحافظات، بعد نجاح خصومه في تحالف أطلقوا عليه "من اجل بغداد"، بقيادة كتلة المواطن بزعامة عمار الحكيم، والأحرار التابعة للتيار الصدري، ومتحدون بزعامة أسامة النجيفي، في السيطرة على مجلس العاصمة. وبحسب الصحيفة فان الاتفاقات الأولية لقوى من أجل بغداد تقضي بحصول كتلة المواطن على منصب أمين بغداد بعد ان فاز مرشح كتلة الاحرار النائب علي التميمي بمنصب محافظ بغداد، فيما فاز رياض العضاض، عضو الحزب الإسلامي العراقي برئاسة مجلس المحافظة. وتضيف صحيفة الحياة ان ائتلاف المالكي اعترض على تولي العضاض رئاسة المجلس لأنه سبق ان اعتقل بتهمة الإرهاب مطلع العام الماضي وأطلق سراحه بعد نحو 10 اشهر، وتقول الصحيفة ان مراقبين يرون ان منح السنة هذا المنصب يعوضهم ويخفف شكواهم من سيطرة الشيعة على مقاليد حكم البلاد، ويشير الى مدى انفتاح قوى شيعية مهمة مثل المجلس الأعلى الإسلامي، والتيار الصدري على تقاسم الحكم.

صحيفة "الوطن" السعودية بدورها اهتمت بالهجوم الذي استهدف مخيم ليبرتي ببغداد وخلف عددا من الضحايا في صفوف مجاهدي خلق. وتنقل الصحيفة عن المتحدث باسم المنظمة في بغداد شهريار كيا قوله إن "الهجوم وقع ظهرا وخلف حرائق وعددا من القتلى والجرحى". وأضاف "قلنا مرارا وتكرارا إن معسكر ليبرتي غير آمن وأرسلنا رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالبناه بضرورة العودة إلى معسكر أشرف". واعتبر كيا بحسب الصحيفة السعودية أن "الهجوم يأتي متزامنا مع الانتخابات التي تجري في إيران والأزمات التي يعيشها النظام الإيراني". وأضاف أن "هذا الهجوم لا يمثل سوى حالة من اليأس من قبل النظام للقضاء على المعارضة الرئيسية له".

وتشير صحيفة "البيان" الاماراتية الى ان وزارة الخارجية الكويتية كشفت عن قرب اعتماد مذكرة تفاهم مع العراق حول الحقول النفطية المشتركة بين البلدين. ونقلت الصحيفة عن وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله قوله إن "هناك مذكرة معدة وسيتم قريباً اعتمادها في البلدين والمباشرة في العمليات النفطية على ضوء هذه المذكرة". وفيما يتعلق بتطرق الجانب العراقي خلال الزيارة إلى موضوع ميناء مبارك نقلت الصحيفة عن الجارالله قوله "لم نتطرق لهذا الموضوع في زيارة الوفد الكويتي إلى العراق، وميناء مبارك يسير وفق الخطط المرسومة له وليس هناك جديد، ونتمنى قريباً العمل في ميناء مبارك، واستقبال السفن، وتدور العجلة في الميناء الحيوي جداً الذي لن يكون في مصلحة الكويت فقط ولكن لمصلحة العراق أيضا".

XS
SM
MD
LG