روابط للدخول

"الصباح الجديد": سجون اليوم فنادق خمس نجوم والارهابيون فيها مدللون


تقول صحيفة "المدى" ان "تحالف من اجل بغداد" الذي يضم كتل الأحرار والمواطن ومتحدون، إذا ما حافظ على تماسكه فسيُعد ضربة قوية لائتلاف دولة القانون، خاصة بعدما نجح التحالف في انتزاع ادارة الحكومة المحلية في العاصمة منه.
في مكان آخر، تابعت الصحيفة التساؤلات التي أثيرت حول الطاقم الأمني الذي حضر مع رئيس الوزراء الكويتي خلال زيارته الاخيرة إلى العراق. إذ افاد رئيس مجلس دعم العلاقات العراقية الكويتية حمود الخالدي في حديث للصحيفة، بأن الطاقم الأمني الذي حضر على متن الطائرة الأميرية، لا يُدلل على عدم ثقة في العراقيين أو حكومتهم كما فسره البعض، برغم أن الوضع المتأزم أمنياً في بغداد يستدعي ذلك. ويوضح الخالدي أن عناصر الأمن هؤلاء هم من طاقم السفارة الكويتية في بغداد، وأن السفارة تجري تغييرات دورية في الطاقم الأمني وموظفيها.

من جهة اخرى، عرضت جريدة "الصباح الجديد" خبر قيام مواطنين غاضبين في قرية زراعية شمال شرق محافظة ديالى، برفع جثة قيادي في تنظيم القاعدة قُتل في اشتباك مع قوة امنية، على عمود حديدي للتعبير عن سخطهم من افعال التنظيم الاجرامية. ونقلت الصحيفة عن احد المواطنين في تلك القرية قوله ان القتيل كان المخطط الرئيس لقتل اربعة اشخاص ابرياء ينتمون الى اسرة عائدة من التهجير القسري في اطراف قرية زاغنية، وان ما فعله الاهالي اشارة واضحة المعالم بانهم سيواجهون القاعدة بجميع الوسائل لضمان امن مناطقهم. وافاد آخر للصحيفة بان الاعدامات العلنية لقتلة الشعب باتت امراً ضرورياً لردعهم، لان السجون اليوم تمثل فنادق خمس نجوم، وان الارهابيين فيها مدللون تحت مسمى حقوق الانسان، فيما حقوق ضحايا الارهاب منسية ولا احد يطالب بها، على حد تعبيره.

ولفتت جريدة "الصباح" الى دعوة وزارة حقوق الانسان المواطنين للادلاء باية معلومات حول مكان دفن الزعيم عبد الكريم قاسم ورفاقه من الضباط الاحرار، لما يشكله العثور على اماكن دفنهم من اضافة لمعلم ورمز مهم في تاريخ البلاد، وكما ورد في الصحيفة.

XS
SM
MD
LG