روابط للدخول

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب: ما يجري في سوريا "صراع طائفي بغيض"


شيخ الازهر الاول من اليمين

شيخ الازهر الاول من اليمين

اختتم مؤتمر "مواقف علماء الأمة تجاه القضية السورية" أعماله مساء الخميس(13حزيران) في القاهرة، وحضره لفيف من علماء المسلمين السنة يتقدمهم الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومستشار شيخ الأزهر الدكتور حسن الشافعي، إضافة إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ورابطة علماء المسلمين، ورابطة علماء أهل السنة، ومنظمات اخرى.

واقتصر المؤتمر على العلماء، والدعاة المسلمين السنة، وأعلن في بيانه الختامي ضرورة مقاطعة روسيا والصين، والدول الداعمة للنظام السوري اقتصاديا، والدعوة للجهاد في سوريا.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي تلاه الداعية المصري محمد حسان "لقد اتفق العلماء المجتمعون على وجوب الجهاد لنصرة إخواننا في سوريا بالنفس والمال والسلاح، وبكل أنواع الجهاد والنصرة، وما من شأنه إنقاذ الشعب السوري من قبضة القتل والإجرام من قبل النظام الطائفي، ووجوب العمل على وحدة المسلمين في مواجهة تلك الجرائم واتخاذ الموقف الحاسم الذي يبرئ الأمة أمام الله تعالى".

وأشاد المؤتمر بشكل خاص بموقف كل من تركيا وقطر، من الثورة السورية، واعتبر المؤتمرون "ما يجري في أرض الشام من عدوان سافر من النظام الإيراني وحزب الله اللبناني وحلفائهما الطائفيين، حرب معلنة على الإسلام والمسلمين عامة".

ودعا المؤتمر الشعوب الإسلامية الى مقاطعة البضائع والشركات الإيرانية، وذلك لدور طهران في دعم سوريا، كما دعا المؤتمر أفراد وقيادات الجيش السوري الى الانضمام إلى صفوف "الثورة السورية"، وقرر تشكيل لجنة من الأئمة والدعاة لزيارة قادة الدول، وحثهم على دعم الشعب السوري.

وفي السياق ذاته ذكر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي "أن كثيرا من جنود الجيش السورى استجابوا لدعوتى وتركوا جيش بشار وشكلوا الجيش السورى الحر الذى يعمل بجد فى الجهاد".

وأعلن القرضاوي عن "تسيير قافلة تضم دعاة من كافة أنحاء العالم الإسلامي إلى سوريا لنصرة أهلها. وإن مجموعة من علماء السنة ستتوجه خلال الايام المقبلة (الى هناك) ويتم الترتيب لذلك".

وحمل مستشار شيخ الأزهر الدكتور حسن الشافعي، الغرب مسؤولية تطور القتال في سوريا، وقال "لو أراد الغرب أن ينهي الأمر لفعل. فبسلاح الصمت والمباركة يشارك في قتل إخواننا في الشام والقصير وحلب الآن، ولن يتحقق الترتيب الاستعماري الجديد الذي يلبس رداءً أسود طائفيًا"، مشددا على أن "الأزهر يدعم الثورة السورية".

وكان شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ندد قبل انعقاد المؤتمر بالصراع في سوريا، ووصفه بأنه "صراع طائفي بغيض".
XS
SM
MD
LG