روابط للدخول

الأمم المتحدة: تغيير كوبلر أمر روتيني ولا علاقة له بالمطالبات المحلية


كوبلر

كوبلر

وصفت القائمة العراقية استبدال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بأنه إجراء مناسب لكنه تأخر كثيرا.

وجدد القيادي في القائمة حامد المطلك اتهامه لكوبلر بأنه كان غير حيادي وأنه كان شاهدا على سفك دماء الكثير من العراقيين، لافتا الى ضرورة ان يكون ممثل الأمين العام الجيد في العراق حياديا، وان يمثل الأمم المتحدة خير تمثيل.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق قد أعلنت عن قيام الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين ممثله في العراق مارتن كوبلر ممثلا للأمم المتحدة في الكونغو، وتعيين الدبلوماسي الاميركي السابق روجر ميس بدلا عنه.

في غضون ذلك رفض القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي اتهام كوبلر بعدم الحيادية، مطالبا الجهات التي وجهت أصابع الاتهام له بضرورة تقديم أدلة على ذلك.
واوضحت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ان هذا الإجراء لم يأتي على خلفية مطالبات بعض الكتل السياسية العراقية باستبدال كوبلر بل هو أمر روتيني، إذ يتم استبدال ممثلي الأمين العام للأمم المتحدة في بعض دول العالم كل سنتين أو اكثر، كما بينت المتحدث الرسمي باسم البعثة اليانا نبعة .

وفيما اختلفت ردود فعل الكتل السياسية في العراق على هذا القرار، أبدى عدد من المختصين بالشأن السياسي مخاوفهم من ان يُتهم المبعوث الجديد أيضا بالاتهامات نفسها، باعتباره كان في يوم من الأيام جزءا من الحكومة الاميركية.

واوضح المحلل السياسي أمير الساعدي ان مبعوث الأمم المتحدة الجديد روجر ميس الذي كان يعمل في السلك الدبلوماسي الاميركي قد يتهم بأنه سيراعي المصالح الاميركية في العراق، الامر الذي قد يعيد سيناريو الاتهامات من جديد.

وكانت القائمة العراقية وبعض الكتل السياسية الأخرى قد اتهمت كوبلر بعدم الحيادية فضلا عن اتهامه من قبل منظمة "مجاهدين خلق" الإيرانية المعارضة بأنه لم يكن عادلا في متابعته ملف ساكني معسكري اشرف والحرية في العراق.

XS
SM
MD
LG