روابط للدخول

"ذي غارديان" البريطانية: القاعدة تستعيد الارض في العراق


لفتت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية النظر الى عدم تبني اي جهة لموجات التفجير التي ضربت المدن العراقية خلال الاشهر الاخيرة، وان كانت تحمل بصمات ما يسمى بـ"دولة العراق الاسلامية" التابعة لتنظيم القاعدة، طبقا للصحيفة التي تفيد ان تصاعد حدة الهجمات على المدن العراقية، بخاصة كثرتها في يوم واحد، يشير الى تمكن المسلحين الإسلاميين من اعادة تجميع أنفسهم، موضحة إن تنظيم القاعدة في العراق عاد الى النشاط بفعل التمرد السوري، منتفعا من السخط السني العراقي المرير من الحكومة التي يقودها شيعة، وهو الآن يستعيد الارض.

اقليميا دعت صحيفة "حريّت" التركية حكومة تركيا أن تُقوِّم أداءها وتسأل نفسها أين أخطأت، إذ لا تخفى الأبعاد الاجتماعية والسياسية للاحداث الأخيرة.

وتقول الصحيفة ان أحدا لا يطعن في إنجازات أردوغان، فهو نجح في إخراج تركيا من عنق الزجاجة الاقتصادي، وجمّل صورتها في العالم، وأطاح بهيمنة العسكر على الساحة السياسية، وسعى الى حل القضية الكردية سعياً جريئاً وجدياً، ولكن، إثر نجاحاته هذه كلها، ازدادت مواقفه قسوة وتفاقم القمع، موضحة ان مثل هذا الجنوح نحو القمع متوقع في الدول الديموقراطية، التي تزيد فيها مدة حكم المسؤول عن ثلاث دورات انتخابية، كما يقول الباحثون في الاجتماعيات والسياسة.

فدعمُ الشارع للحاكم طوال ولايات متتالية يمنحه الانطباع بأنه الأفضل، وبأنه منزَّه عن أخطاء غيره، وأن في إمكانه أن يستأثر بالحكم والقرار من غير مشاورة أحد في أي موضوع.

وهذا التشخيص كما تقول "حريّت" يطابق حال أردوغان الذي راكم الأعداء السياسيين عوض أن يقلصهم في العقد الماضي، وصارت مواقفه المتشددة تهدد عملية كتابة دستور جديد للبلاد، بسبب إصراره على أن ينفرد وحزبه بالرأي في كثير من القضايا، وهو يرفض مناقشة رأي المعارضة أو محاورتها، ويلوح باللجوء إلى صناديق الاقتراع والاستفتاءات.

وافادت الصحيفة ان أردوغان يخلط بين دعم المواطنين لسياساته الاقتصادية، وسياسات الحزب الواحد من أجل الاستقرار السياسي من جهة، وبين افتراض تأييد الأتراك كل ما يقوله ولو كان يتناول الدستور أو تخطيط المدن أو حتى تغيير مناهج التعليم من جهة أخرى.

على صعيد اخر تناولت صحيفة "واشنطن بوست" وضع الميليشيات المسلحة في ليبيا التي وصفتها بالخطر المتفاقم.

وأكدت الصحيفة ان الشرطة والجيش الليبيين مازالا يعانيان من الضعف وعدم القدرة على مواجهة التحديات، الامر الذي ولد فراغا امنيا واضحا، دفع 300 ميليشيا ثورية لان تقفز إلى الواجهة، وهي الجماعات التي خاضت حرب عام 2011 ضد قوات القذافي للإطاحة بالنظام وتحرير البلاد، فكانت النتيجة النهائية المزيد من الاضطراب والفوضى التي يثير سخطا شعبيا متزايدا في ليبيا.

XS
SM
MD
LG