روابط للدخول

غزو ألكتروني يهدد ألعاب المحلة الشعبية بالإنقراض


أطفال عراقيون يلهون بألعاب أليكترونية في أحد المحال ببغداد

أطفال عراقيون يلهون بألعاب أليكترونية في أحد المحال ببغداد

بعد الانفتاح الذي شمل مختلف مجالات الحياة، بدأت العاب الاطفال الشعبية التقليدية بفقدان مكانتها أمام منافسة الالعاب الالكترونية، الأمر الذي يهدد ألعاباً كـ (التوكي وجر الحبل والصكله والدعبل والطيارة الورقية) وغيرها بالإنقراض.

ويقول الطفل حسام محمد (8 سنوات) إنه مع نهاية العام الدراسي بدأ بقضاء وقته أمام شاشة الكومبيوتر واللعب بالألعاب ألالكترونية.
من جهته أكد الخبير في التراث الشعبي رفعت الصفار أن العاب الاطفال التقليدية ، تعد تراثاً شعبياً لطفولة امتد تأريخها لمئات السنين، بدأ بالانقراض اليوم نتيجة التطور التكنولوجي.

وتذكر نوال ناجي، وهي أم لأربعة أطفال، ان العديد من الامهات يجدن في ممارسة الالعاب التقليدية الشعبية سحراً خاصاً، بالرغم من انتشار العاب الكومبيوتر، مشيرة الى انها تحرص على حث اطفالها لممارسة هذه الألعاب، ولكنهم يرفضون ذلك ويفضلون الألعاب الألكترونية.

وتحتل ألعاب الأطفال الشعبية مكانة خاصة في توطيد العلاقات، الاجتماعية داخل الاحياء البغدادية لان معظمها العاب جماعية. وتقول الخبيرة في علم النفس الاجتماعي الدكتورة فوزية العطية إن لهذه الألعاب دوراً فعالاً في تعميق العلاقات بين الأطفال، فضلاً عن ممارسة الرياضة البدنية.
وأشارت العطية إلى أن الالعاب الالكترونية تسهم بشكل فعال في تحطيم الاواصر الاجتماعية وتصيب الطفل بالانعزال والكآبة، هذا فضلاً عن شعوره الدائم بالوحدة والغربة.

XS
SM
MD
LG