روابط للدخول

الرئيسان الأميركي والصيني يسعيان لحل مشكلة الأمن الإلكتروني


دعا الرئيسان الأميركي باراك اوباما والصيني شي جين بينغ إلى تبني قواعد مشتركة في شأن أمن المعلوماتية.
أوباما وشي ناقشا ما وُصفت بقضايا شائكة خلال قمة غير رسمية في جنوب كاليفورنيا الجمعة وقد يتعمقان في دراستها في اجتماعٍ ثانٍ يوم السبت. ونُقل عن مسؤولين أميركيين وصينيين أن القمة وفّرت فرصة تعارف بين الرئيسين دون أن تسفر محادثات اليوم الأول عن أي تقدم أو نتيجة ملموسة.
وبعد مناقشات لأكثر من ساعتين صرح أوباما وشي بأنهما اتفقا على الحاجة للعمل معاً لحل مشكلة الأمن الالكتروني وهي مصدر انزعاج في العلاقات الثنائية في حين تتصاعد اتهامات التسلل الالكتروني الأميركية للصين، بحسب ما أفادت رويترز.
أوباما قال للصحافيين إثر الاجتماع "تزيد إمكانية تحقيق تطلعات شعبينا للرخاء والأمن في ظل التعاون لا الصراع." وأضاف قائلاً:
"ما يدركه الرئيس شي وأنا هو أنه بسبب هذا التقدم الذي لا يُصـدّق في مجال التكنولوجيا فإن قضية أمن المعلوماتية والحاجة إلى قواعد ومقاربات مشتركة لها ستكون ذات أهمية متزايدة كجزءٍ من العلاقات الثنائية والعلاقات متعددة الأطراف."
من جهته، قال الرئيس الصيني:
"تطبيق التكنولوجيا الجديدة سيف ذو حدين. فهو سيدفع، من ناحية، عجلة التقدم في ضمان حياة مادية وثقافية أفضل للناس. ولكنه، من ناحية أخرى، قد يخلق بعض المشاكل للمنظّمين فضلاً عن أنه قد يُشكّل تجاوزاً على حقوق الدول والمؤسسات والمجتمعات والأفراد."
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG