روابط للدخول

ديالى: شكاوى من شحة المشتقات النفطية


طابور من السيارات امام محمطة للوقود(من الارشيف)

طابور من السيارات امام محمطة للوقود(من الارشيف)

شكا مواطنون من محافظة ديالى شحة المشتقات النفطية ونقص توفر مادتي البنزين والديزل على وجه الخصوص في محطات الوقود الحكومية او الاهلية.وترى منذ اسابيع صفوفا طويلة من السيارات امام محطات الوقود للحصول على تلك المشتقات.

ابو محمد وهو سائق سيارة اجرة قال في حديثه لاذاعة العراق الحر "انه ينتظر كل يوم في طابور السيارات امام محطة وقود بعقوبة من الخامسة فجرا حتى الثامنة صباحا ليحصل على البنزين لسيارته".

اما ابو احمد وهو سائق سيارة اجرة ايضا فقال "ان نوعيى الوقود الذي يباع في المحطات الحكومية او الاهلية رديئة جدا ما يؤثر سلبا على محركات السيارات ويسبب ضررا مع مرور الوقت" مطالبا الجهات ذات العلاقة بتوفير نوعية جيدة من المشتقات النفطية.

ولم يكن حال سائقي السيارات التي تعمل بوقود الديزل بافضل من اقرانهم سائقي السيارات التي تعمل بالبنزين، اذ يضطر غالبيتهم الى شراء الديزل من الباعة المنتشرين في الشوارع بأسعار قالوا انها "باهضة بالنسبة اليهم ، فضلا عن احتواءها على نسبة غير قليلة من الشوائب ، الامر الذي ينعكس سلبا على اداء المحركات.

واشار السائق ابو حمزة الذي الى انه "يضطر منذ ستة اشهر للذهاب الى محطة وقود تبعد عن مدينة بعقوبة مايقرب من 25 كلم للحصول على حاجته من الديزل.

اذاعة العراق الحر حاولت استفسارمن مديرية توزيع المنتوجات النفطية عن اسباب مشكلة شحة المشتقات النفطية في المحافظة الا ان المسؤولين في المديرية امتنعوا عن الادلاء بأي تصريح حول هذا الامر .

XS
SM
MD
LG