روابط للدخول

ابدى مواطنون امتعاضهم من تراجع خدمات القطاع الصحي في البلاد. واشار المواطن محمد خلف الى معاناة المواطنين وبخاصة في جانب الكرخ من بغداد، الذي يفتقر الى عدد كاف من المستشفيات لاستيعاب المرضى، وان وجود مستشفى واحد او اثنين يؤدي الى تراجع مستوى الخدمات المقدمة.

في حين اشارت السيدة سهير محمد ان هناك عدم استقرار في الخدمات التي تقدمها الدوائر الصحية الامر الذي ينعكس سلبا على البلاد.

وفي السياق نفسه اوضح رئيس تجمع اطباء العراق الدكتور صلاح الحداد ان التجمع الذي يضم عددا كبيرا من الاطباء، وفي مختلف الاختصاصات، سجل الكثير من الملاحظات على اداء الوزارة، داعيا الى اجراء اصلاحات في القطاع الصحي، الذي بات لا يقدم للمواطنين خدمات صحية يمكن وصفها بالمقبولة.

وكان ممثل منظمة الصحة العالمية سليمان الرواف قد اعلن على هامش انعقاد المؤتمر السنوي للرعاية الصحية، الذي عقد مؤخرا في اربيل، ان وزارة الصحة العراقية تفتقر الى الخبرات القيادية وتبدد مواردها، وبحاجة الى تطهيرها من السياسيين، الذين اصبحوا يتدخلون في عمل الاطباء الاختصاصيين.

الى ذلك نفت وزارة الصحة على لسان المتحدث باسم الوزارة الدكتور زياد طارق وجود اي تدخل للساسة في عمل الوزارة، مؤكدة ان الدكتور سليمان الرواف لا يمثل منظمة الصحة العالمية، بل هو يعمل بصفة محاضر في هذه المنظمة.

يشار الى ان العاق شهد منذ العام 2003 هجرة الكثير من الخبرات الطبية الكبيرة في مختلف المجالات الى دول الجوار وبعض العواصم الاوربية، بعد استهداف العديد من هذه الكفاءات بسبب تدهور الوضع الامني.

XS
SM
MD
LG