روابط للدخول

تسعرض هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" رسائل المستمعين المحملة بالهموم والمتاعب والسؤال عن الخدمات وترديها في بغداد والمحافظات، فضلا عن طلبات لتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وركزت رسائل هذه الحلقة على إرهاب الحشرات، فالمستمع الدائم لإذاعة العراق الحر يوسف رجب كتب من البصرة:
"خير وسيلة للهروب من إزعاجات الكهرباء هذه الأيام هو النوم على السطوح، إلا أن هناك إرهاباً من نوع آخر، ألا هو إرهاب البق والقوارص الأخرى، حين تستغل هذه المخلوقات أزمات الحكومة وتجند نفسها لمحاربة العراقيين".

وفي موضوع الكهرباء ومصائبها كتب المستمع أبو لجين من الناصرية:
"قد يبكي الجريح من ألم جرحه، وقد يبكي العاشق من ضياع حبه، وقد يبكي اليتيم عندما يذكر أمه، اما أنا فأبكي عندما تنقطع الكهرباء ويهجم علينا البق".
ويعود من جديد المستمع الدائم لإذاعة العراق الحر والبرنامج الأستاذ محمد علوش من الحلة بمشاركة صوتية تتعلق بحياة العراقيين الذين كانوا ينشدون التغيير ولكنه تحول نحو الأسوأ وغاب عنه الإيقاع الجميل للحياة الطبيعية.

للتعليق على رأي علوش حول غياب السعادة من حياة العراقيين أعاد البرنامج مقطعا من تقرير قدم سابقا حمل عنوان: "الباحثة نهى درويش تؤكد أن يوميات الفرد العراقي ابعدته عن مسببات السعادة".
وقد تضمن المقطع ما جاء في التقرير السنوي الذي أصدرته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الدولية OECD، حول الشعوب السعيدة في العالم، وقد غاب العراق عن هذا التقرير على الرغم من امتلاكه لثروات وطنية هائلة، وكان تقرير المنظمة حول مستوى سعادة الشعوب، شمل على بيانات ومؤشرات عن 36 دولة تصدرتها استراليا وتذيلتها تركيا، وذلك وفقا لمؤشرات تتعلق بالإسكان والدخل وتوفر الوظائف والتعليم والبيئة والأمن والمشاركة المدنية والصحة والرضا المعيشي والسلامة وتوازن الحياة العملية.
البرنامج طرح سؤالاً أمام المستمعين: "ما هي المنغصات التي تبعدك عن الشعور بالرضا على الأقل، وهل تعتقد أن في يوم ما سيشعر أغلب العراقيين بالفرح والرضا والسعادة؟"

جائزة شهرية

ونظراً لكثرة الرسائل التي تحمل مشاركات ذكية من المستمع محمد علوش فقد قررت إذاعة العراق الحر تخصيص جائزة رمزية بإعتباره شخصية الشهر، فضلاً عن إجراء لقاء مطول من خلال برنامج نوافذ مفتوحة ليتعرف عليه باقي المستمعين، كما وجهت دعوة للمستمع الدائم يوسف رجب من البصرة ليكون شخصية الشهر المقبل.

مساهمات

مشاركة من المستمع غانم العبد الله العكاب الرياشي من ناحية حمرين:
ناسي ونسيت الناس بس إنته هيهات
إنت الرمش للعين ولكلبي دكات
ونجيب على دارمي غانم بدارمي وصلنا من أحد المستمعين:
موبس اذكرك دوم كل لحظة وياي
من اسمع انت بخير تضحكلي دنياي

قبلات الترحيب ... رفض وقبول

ظاهرة تبادل قبلات الترحيب عند التقاء الناس ببعضهم والتي تنتشر في المجتمع العربي، وخاصة في الشارع العراقي الذي انقسم بين رافض ومؤيد لهذه القبلات الحميمة.
مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل جمال البدراني أعد لبرنامج "نوافذ مفتوحة" تحقيقا عن هذه الظاهرة.

XS
SM
MD
LG