روابط للدخول

يقول خبراء ان قيام مواطنين بسحب ودائعهم المالية من المصارف الأهلية بسبب التوتر الامني، من شأنه أن يخلق مشاكل جدية للقطاع المصرفي الخاص.
وقال الخبير الإقتصادي هلال الطعان ان سحب زبائن ايداعاتهم من المصارف الاهلية سيؤثر بشكل كبير على مشاريع التنمية التي تنفذها تلك المصارف وبالتالي تأثيرها على الوضع الاقتصادي العراقي ككل.

وتضاف مشكلة سحب الودائع الى مشكلة احجام الكثير من المواطنين عن ايداع اموالهم في المصارف الاهلية الموجودة أساساً. وقالت المواطنة سميرة محمود انها لا ترغب بايداع مدخراتها في المصارف الاهلية لانعدام ثقتها بهذه المصارف، حسب تعبيرها. اما المواطن ماهر حسون فقد بيّن ان المصارف الحكومية اكثر استقراراً من مثيلاتها الأهلية .

ويعزو المدير المفوض لمصرف ايلاف الاسلامي اكرم مطلوب رشيد سبب هذا الاحجام الى احتمالية قيام عدد من الزبائن بتهريب رؤوس اموالهم بحثا عن وسط أكثر أماناً لاستثمارها .

من جهته اعترف رئيس اتحاد المصارف الاهلية مناف بدري في حديث لاذاعة العراق الحر بوجود عدد من المصارف الخاصة التي اساءت لسمعة المصارف الاهلية، داعيا البنك المركزي العراقي الى اتخاذ اجراءات قانونية بحق المسيء من اجل الحفاظ على رصانة النظام المصرفي العراقي، على حد قوله .

جدير بالذكر ان البنك المركزي العراقي كان قد اتخذ قبل اشهر قراراً بتجميد أصول بنك الوركاء للاستثمار والتمويل على خلفية وجود بعض الاشكالات المصرفية فيه.

XS
SM
MD
LG