روابط للدخول

نائب: حصول مسلّحين على غازات سامة مؤشر خطير


أحد عناصر الأمن العراقي يتفحص صندوقاً في شاحنة ببغداد

أحد عناصر الأمن العراقي يتفحص صندوقاً في شاحنة ببغداد

وصف عضو في لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حصول الجماعات المسلحة في العراق على اسلحة محرمة دولية بأنه "مؤشر خطير".
وبيّن عضو اللجنة النائب عن إئتلاف العراقية حامد المطلك ان "هذا التطور يعد تطورا خطيرا ويدخل ضمن مشروع لتدمير العراق"، محملا "الحكومة العراقية والقوات الامنية تردي الوضع الامني".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري اعلن الاحد الماضي عن القاء القبض على مجموعة مسلحة كانت تروم استهداف زائري مرقد الامام موسى الكاظم بالغازات السامة من خلال استخدام الطائرات المسيرة التي تستخدم عادة كلعب اطفال.

وقال رئيس المركز الجمهوري للدراسات الامنية معتز محي ان "الجماعات المسلحة تسعى وبشكل دائم الى تطوير امكانياتها العسكرية من خلال امتلاكها اجهزة حديثة قد تفوق اجهزة القوات الامنية خاصة في مجال الاتصالات"، لافتا الى "احتمالية امتلاك تلك الجماعات اسلحة حديثة ونوعية تستخدمها في هجماتها مؤخرا".

من جهته أكد المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن ان "القاء القبض على المجموعة المسلحة التي كانت تحاول ان تستهدف الزوار من خلال استخدام غازات سامة يعد نجاحا اخر للجهد الاستخباراتي الذي استطاع ان يكشف هذه المجموعة"، مؤكداً ان "تلك المجموعة كانت ترغب ايضا بتصدير هذه المواد الى دول الجوار الامر الذي يثبت ان الارهاب لا يعترف بالحدود وعلى دول الجوار ان تنتبه الى هذا الموضوع".

وتباينت ردود افعال الشارع العراقي حول اعلان وزارة الدفاع القاء القبض على المجموعة المسلحة التي تمتلك غازات سامة، ويقول المواطن خطاب عمر ان الاعلان ينطوي على الكثير من "المبالغات". ويشير المواطن فراس السعدي الى ان "تلك البيانات التي تطلقها وزارة الدفاع بشكل شبه يومي لن تؤثر على انخفاض مستويات العنف في الشارع العراقي"

XS
SM
MD
LG