روابط للدخول

"الصباح الجديد" البغدادية: القوات الامنية وفي إطار عملية "الشبح" العسكرية سيطرت على 90% من الطرق الرئيسة المؤدية الى الصحراء الغربية


تصدر الموقف الامني اخبار صحف بغداد، ونقلت "الصباح الجديد" عن رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس ان القوات الامنية وفي إطار عملية "الشبح" العسكرية، تمكنت من السيطرة على 90% من الطرق الرئيسة المؤدية الى الصحراء الغربية،التي يصعب الامساك بها لطبيعتها الجغرافية. اما بشأن الطرق التي تربط الرطبة بالمناطق النائية والقرى البعيدة فقد بيّن الهايس أن التنظيمات الارهابية لاتزال موجودة فيها،وان القوات الامنية عازمة في الفترة المقبلة على الوصول اليها وتحريرها بشكل كامل.

صحيفة "المدى" من جهتها، اكدت خبرا نشرته في وقت سابق احدى الصحف الصادرة في بغداد، ومفاده ان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي سحب مؤخرا باجات ضباط المخابرات، وأمر بتجميد عملهم في بغداد بالرغم من الاستنفار الامني، الذي تشهده العاصمة مع حلول زيارة الامام الكاظم.

واشار مصدر الخبر الى ان الاجراء جاء اثر شكاوى متكررة تقدم بها قادة القواطع الامنية من سلوك ضباط المخابرات، الذين يرفضون الامتثال لتفتيش عجلاتهم، والاكتفاء بابراز بطاقتهم التعريفية، ما عدّوها احد اسباب موجة التفجيرات الاخيرة.

ونقرأ في "المدى" ايضاً نفي خبر استقالة رئيس اركان الجيش الفريق بابكر زيباري، مع الإشارة الى انه منزعج من التغييرات الاخيرة التي اجراها المالكي في المؤسسة العسكرية، وخصوصاً في المناطق المتنازع عليها.

في سياق آخر، افاد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي في حديث مع جريدة "الصباح" ان العالم اليوم بدأ يتفهم نقاط المبادرة العراقية لحل الازمة السورية ويسعى باتجاهها، موضحاً ان اهم بنودها وقف اطلاق النار، ما يعني وقف تزويد المعارضة والنظام بالسلاح والذهاب الى الحوار لحل الازمة لضمان عدم السماح للاخرين بالتدخل في الشأن السوري، ليتم بعدها (بحسب الخزاعي) الذهاب الى تشكيل حكومة مؤقتة بمشاركة النظام والمعارضة، سواء كانت على الطريقة العراقية من خلال ايجاد حكومة شراكة وطنية او على الطريقة اليمنية من خلال تشكيل حكومة شراكة بين النظام والمعارضة لتسيير الامور.

XS
SM
MD
LG