روابط للدخول

"هاولاتي"الكردية: اقليم كردستان يرفض تنفيذ قرار الحكومة العراقية بوقف استيراد الاسمنت من خارج البلاد


كتبت صحيفة هاولاتي ان الكورد لم يحددوا بعد الطرف العربي الذي سيتحالفون معه بانتظار نتائج انتخابات مجلس محافظة الموصل التي ستجري في العشرين من حزيران المقبل لانتخاب.

ونقلت الصحيفة عن رئيس قائمة التآخي في نينوى قاسم صالح قوله ان قائمة التآخي والتعايش التي تضم كل الاحزاب الكردية قد تحصل على 13 مقعدا في مجلس المحافظة.

وقالت الصحيفة في خبر اخر ان اقليم كردستان لن ينفذ قرار الحكومة العراقية بايقاف استيراد الاسمنت من خارج البلاد، مشيرة الى ان مجلس الوزراء العراقي قرر الثلاثاء ايقاف استيراد الاسمنت من خارج البلاد فيما ترفض حكومة الاقليم الالتزام بالقرار على الرغم من ان الاقليم يعتبر الان المستهلك الرئيسي للاسمنت في العراق.

واضافت الصحيفة ان المعامل الثلاثة التي تعمل في الاقليم تنتج 25 الف طن من الاسمنت يوميا وان من المقرر ان يقام معمل جديد في اقليم كردستان يرفع طاقة الاقليم الانتاجية الى 31 الف طن يوميا ولكن الاقليم لن يسمح باغلاق الحدود بوجه الاسمنت من الدول الاخرى.

صحيفة خبات نقلت عن عدنان مفتي الرئيس الاسبق لبرلمان اقليم كردستان ان مشروع دستور الاقليم صادق البرلمان عليه في دورته التي كان يرأسها، وطلب من المفوضية العليا للانتخابات في ذلك الوقت ان يجري الاستفتاء عليه بالتزامن مع انتخابات البرلمان ورئاسة الاقليم، لكن الضغط الامريكي ورغبته في سير الانتخابات دون مشاكل تم تأجيل الاستفتاء على الدستور.

واضاف المفتي هناك سبب آخر لتأجيل الاستفتاء هوعدم قدرة المفوضية على اجرائه خلال المدة التي حددت لها حينذاك، لذا قرر البرلمان اتخاذ قرار بتأجيل الاستفتاء على امل ان يقوم البرلمان والحكومة والجهات ذات العلاقة لاحقا بتحديد يوم لاجراء الاستفتاء.

صحيفة كوردستاني نوى كتبت ان وفدا من الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة برهم صالح نائب السكرتير العام زار بغداد، والتقى مع رئيس الوزراء نوري المالكي.

واضافت الصحيفة ان الوفد اوضح للمالكي رؤية الحزب لتحسين الاداء والوضع الامني في العراق عن طريق اشراك الجميع في ادارة هذا الملف.

من جهة اخرى بحث الوفد مع المالكي مسألة تنفيذ النقاط السبعة بين بغداد واربيل واعلن المالكي تسمية اعضاء اللجان المشتركة من الجانب الحكومي وانه ينتظر تعيين الاقليم اعضاءه.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان "مؤتمر السلام والديمقراطية" اختتم اعماله في انقرة بتأكيد ضرورة اقرار السلام والديمقراطية وحل القضية الكردية في تركيا. كما اكد المؤتمرون اهمية تعزيز الثقة بين الطرفين وان تقوم الحكومة التركية باتخاذ خطوات تقلص من مساحة هذه المشاكل، كما طالب المؤتمرون باطلاق سراح زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان.

XS
SM
MD
LG