روابط للدخول

واشنطن تحذر من تدهور الوضع السوري نحو حرب إقليمية


البروفيسور وليد فارس

البروفيسور وليد فارس

أكدت الادارة الأميركية أن جنودًا إيرانيين يقاتلون إلى جانب القوات السورية الموالية لبشار الأسد، بالإضافة إلى مسلحي حزب الله, الأمر الذي قد يحول النزاع الداخلي السوري إلى حرب إقليمية.

جاء ذلك عشية الإنتخابات الرئاسية الإيرانية, ووقوع ما سمي بجرائم حرب على بلدة القصير بريف حمص, شمالي سورية.

البروفيسور وليد فارس, مستشار مجموعة الكونغرس النيابية, حذر من تدهور الأوضاع في الشرق الأوسط, معتبرا, في حديث لإذاعة العراق الحر, أن الإدارة الاميركية والكونغرس في موقف متطابق لجهة قلقهما من تدهور الأوضاع في الشأن السوري, وخاصة بعد تدخل إيران, والمجموعات الموالية لها, مثل حزب الله.

البروفيسور فارس قال إن ما يدور الآن على الساحة, هي حرب شبه إقليمية, لها أخطارها على المنطقة وأضاف أنه لابد من مساعدة الأطراف العلمانية الليبرالية في المعارضة السورية, لتغيير النظام الحالي ثم حذر من التدخل المسلح لحزب الله اللبناني في العمق السوري, الأمر الذي سيجر لبنان إلى حرب مماثلة داخلية.

الخبير قال ايضا إن هناك مقترحات مطروحة أمام الإدارة والكونغرس, لعزل لبنان عن الحرب السورية, مع تطبيق القرار 1559 الذي يقضي بنزع سلاح المليشيات, وتعزيز قدرة الجيش اللبناني, المسلح الوحيد على الساحة اللبنانية.

XS
SM
MD
LG