روابط للدخول

حذر رجال دين من خطورة الاوضاع في البلاد ونبهوا الى اهمية ان تتظافر جهود الجميع لمنع انتشار التطرف وتنامي التوتر في البلاد.
وقال رجل الدين المعروف خالد الملا لإذاعة العراق الحر على هامش مؤتمر نظم بالتعاون بين الحوزة الدينية وجامعة كربلاء، إن" رجال الدين يجب ان يكونوا صمام امان في البلاد يدعون للوحدة والتعايش".
ولفت الملا الى ان العراقيين جربوا الصراع الطائفي في السنوات الماضية وقال "هذا الصراع لن يؤدي إلا إلى القتل وتخريب البلاد مطالبا الجميع بأخذ العبرة مما يجري في بعض بلدان المنطقة التي تشهد صراعات طائفية".

من جهته شدد رجل الدين صدر الدين القبانجي على اهمية بذل المزيد من الجهود للحيلولة دون انزلاق البلاد الى التدهور الامني، ولفت الى ان من واجب رجال الدين والساسة وجميع النخب الثقافية والاجتماعية الوقوف بوجه من يدعون الى التطرف.

في اثناء ذلك اعتبر عدد من المثقفين والمتابعين دور الدولة والاحزاب السياسية مهما في مواجهة التطرف في البلاد والحد من شعور شرائح معينة بالغبن والمظلومية وقال الاستاذ الجامعي علي النجفي"حين يكون هدف الاطراف السياسية خدمة مصالحها الفئوية فهذا يضع شريحة من المجتمع في زاوية ضيقة".

هذا وقد شهدت البلاد في الاسابيع الماضية مواجهات واعمال عنف خلفت المئات من القتلى والجرحى فيما نفذت القوات الامنية عملية واسعة في غرب البلاد ضد مواقع قالت انها تابعة لتنظيم القاعدة.

XS
SM
MD
LG