روابط للدخول

واشنطن بوست: احتواء الازمة العراقية مرتبط بالصراع السوري


قالت صحيفة "واشنطن بوست" ان الأزمة في سوريا تؤجج الخلافات الطائفية في العراق، واضفة اعمال العنف التي شهدها العراق مؤخرا بانها الاسوأ منذ خمس سنوات، مشيرة الى ان قدرة حكومة المالكي على احتواء الأزمة العراقية الراهنة تتوقف على الصراع المشتعل خارج ارادتها في سوريا.

واوضحت الصحيفة ان احتجاجات السنة المتواصلة منذ خمسة اشهر دخلت مرحلة جديدة بعد اقتحام القوات الحكومية لساحة الاعتصام في الحويجة في الثالث والعشرين من نيسان المنصرم، إذ أضفى هذا الهجوم لهجة متشددة لا تحمد عقباها على حركة الاعتصام السلمية، حسب تعبير الصحيفة.

وفي الوقت ذاته ، حسب "واشنطن بوست" فان اثنين من قادة المليشيات الشيعية حشدا اتباعهما لسحق حركة الاعتصام التي يقولون عنها، وتقول الحكومة ايضا، انها تضم ارهابيين.
وعلى صعيد الازمة السورية توقعت صحيفة "لومند" الفرنسية ان تتواصل هذه الازمة لسنوات أخرى.

وانتقدت الصحيفة ما سمته بعجز المجتمع الدولي إ زاء هذه الأزمة، التي خلفت نحو 100 ألف قتيل حتى الان.

واضافت "لوموند" انه في الوقت الذي ماتزال فيه الولايات المتحدة متخوفة من تكرار تجربة العراق، فإن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين يسخر علنا من واشنطن، بتسليم الأسلحة الأكثر تطورا إلى دمشق وفى الوقت نفسه يدعي أنه يرغب بالمشاركة في التوصل إلى حل للأزمة عبر التفاوض.

الى ذلك مازال حادث مقتل مواطن بريطاني جنوبي لندن تستأثر باهتمام الصحافة العالمية التي تواصل تقديم قراءات متعددة للحادث وخلفياته.

وتربط صحيفة "الاندبندنت" البريطانية بين الحادث والحرب في كل من العراق وافغانستان.
وتنقل الصحيفة عن شاهدة كانت موجود في منطقة الحدث انها تحدثت الى الجاني الذي وصفته بانه اسمر اللون ويحمل سلاحا ناريا وسكينا كبيرا، وسألته عن سبب قتله للرجل، فأجابه، إن القتيل كان جنديا في الجيش البريطاني، وقام بقتل نساء وأطفال في كل من العراق وافغانستان، مضيفة أنه اعرب عن ضبه من وجود القوات البريطانية في كلا البلدين.

XS
SM
MD
LG