روابط للدخول

تواصل مراكز ثقافية ومؤسسات مدنية استذكار الفنان الراحل طالب القرغولي الذي توفي مؤخرا عن عمر ناهز الرابعة والسبعين عاما تاركا خلفه تراثا موسيقيا كبيرا.

وقدم القرغولي ألحانا مهمة، وساهم في اكتشاف عدد كبير من المطربين العراقيين على مدى مشواره الفني الذي بدأ اوخرا ستينات القرن الماضي.

ففي بيت المدى اجتمع ملحنون زاملوا الراحل في جلسة تأبين أكد خلالها الملحن محسن فرحان ان طالب القرغولي جدد الأغنية العراقية وكان صاحب موهبة قل نظيرها في هندسة الجمل اللحنية.

اما الباحث الموسيقي حبيب ظاهر العباس، فأشار الى إن للقرغولي بصمات مميزة على اللحنية العراقية والعربية، مستذكرا أغاني "إعزاز" التي كان يعشقها الراحل، والتي غناها المطرب ياس خضر وأغنية "ليل البنفسج" التي تعد من روائع الأغنية العراقية بما فيها من شجن وانتقالات موسيقية وتعبير صادق للمشاعر .

وغنى المطرب حسن بريسم بعض أعمال الراحل، منها أغنية "يا روحي ﭽذاب الهوى" التي تعاطف معها جمهور شارع المتنبي وردد مع المطرب بعض مقاطعها.

وفي مؤسسة برج بابل اقام فنانون أمسية استذكار للراحل تخللها تقديم بعض الاغاني، والحديث عن المنجز الإبداعي للراحل. وقد غنى المطرب كريم الرسام اغنية "فرد عود" وهي من الحان القره غولي وغناها المطرب حسين نعمة خلال سبعينيات القرن الماضي.

وأشار الملحن على الخصاف الى إن جلسة الاستذكار بمثابة لمسة وفاء لفنان وملحن له مدرسة مهمة في التلحين، ومن الضروري ان تدرس اعماله في المعاهد الموسيقية العراقية.
اما المطرب جواد محسن الذي لحن له القرغولي ثلاث اغان، فقد أشار الى إن الراحل ساهم في اكتشاف أصوات مهمة في تأريخ الطرب العراقي، وكذلك طور من قابليات الأداء لعدد كبير من نجوم الطرب.

XS
SM
MD
LG