روابط للدخول

مسؤولون: حادثة عمان لن تؤثر على العلاقات العراقية الاردنية


سفير العراق في عمان جواد هادي عباس

سفير العراق في عمان جواد هادي عباس

لا تزال تداعيات الحادث العرضي الذي وقع في العاصمة الأردنية – عمان الخميس الماضي مستمرة، حين تصدى عدد من موظفي البعثة الدبلوماسية العراقية لنفر من الموالين للنظام السابق من أردنيين وعراقيين أرادوا إفساد فعالية استذكار ضحايا المقابر الجماعية.
حيث فوجئ الجمع بدخول عدد من أنصار النظام السابق دون سابق إنذار الى قاعة المركز الثقافي الملكي وأخذوا يرددون هتافات وشعارات موالية للنظام السابق ورئيسه ومنددة بنظام الحكم الحالي في العراق ما أثار موظفي السفارة العراقية وحصل تدافع ليتحول بعد ذلك الى اشتباك بالأيدي والكراسي أصيب خلالها عدد من المواطنين الأردنيين بينهم زياد النجداوي محامي رئيس النظام السابق.

ورغم شدة الاستفزاز الذي تعمده أنصار النظام الا ان أسلوب تعامل موظفي السفارة العراقية معهم اعتبر غير مقبولا من قبل أوساط عدة رسمية ونيابية وشعبية في العراق، إذ استدعت وزارة الخارجية السفير جواد هادي عباس وعددا من أفراد بعثته من الدبلوماسيين الى بغداد للتحقيق معهم، كما اتصل وزير الخارجية هوشيار زيباري بنظيره الأردني ناصر جودة معتذرا له واصدر بيانا رسميا باسم الحكومة العراقية للأردن حكومة وشعبا.

وأعرب عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية عماد يوخنا عن أسفه لما حصل، لأنه يسئ الى سمعة الدبلوماسية العراقية والعلاقة مع دولة جارة هي الأردن.

وأكد المحلل السياسي واثق الهاشمي أن هذا التجاوز يكشف عن عدم نضوج المؤسسات الرسمية العراقية رغم مرور 10 سنوات على التغيير.

وحول مستقبل العلاقات بين العراق والأردن في ضوء ما حصل نفى الوزير المفوض في السفارة العراقية في عمان تحسين علوان تأثرها بهذه الحادثة التي وصفها بالبسيطة.

وحول ما تردد من تعرض مواطنين عراقيين في الأردن وممتلكاتهم الى اعتداءات على أيدي أردنيين كرد فعل لما حصل قال الوزير المفوض إنها حوادث فردية، معولا على أصالة الشعب الأردني وكرمه في وقفها.

غير ان المواطنين الأردنيين المتضررين يرفضون الاكتفاء بإجراءات التهدئة وهم يواصلوا إضرابهم واعتصامهم أمام مبنى السفارة العراقية في عمان مطالبين حكومة بلادهم الى اتخاذ ما يلزم بمعاقبة المتجاوزين عليهم من أعضاء البعثة الدبلوماسية العراقية، كما شكل مجلس النواب الأردني لجنة للتحقيق، واتخاذ ما يلزم.

هذا ومن المتوقع ان يتم الغاء زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي المرتقبة الى الأردن الاسبوع المقبل لحضور قمة دافوس الاقتصادية بسبب هذه الأحداث التي لم بدأت تداعياتها الآن لكنها لم تنته.

ساهمت في الإعداد من بغداد براء عفيف ومن عمان فائقة رسول سرحان

XS
SM
MD
LG