روابط للدخول

في محاولة لضخ دماء جديدة للقيادات الامنية اصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة اوامر ديوانية لتغيير القيادات الامنية لقيادات العمليات فضلا عن تغيير بعض قادة الفرق بعد التراجع الامني الاخير الذي اصاب العاصمة بغداد وبعض المحافظات الاخرى.

وبين علي الشلاه القيادي في ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي ان تلك التغيرات ستشمل ضباطا كبارا اخرين في القريب العاجل، لافتا الى ان عملية استبدال القيادات الامنية جاءت بعد اعادة تقييم الوضع الامني ومن اجل بث الحماسة في قيادات العمليات تلك على حد تعبيره.

الى ذلك ايدت لجنة الامن والدفاع النيابية القرارات التي جاءت بتغيير القيادات الامنية باعتبارها ستضخ دماء جديدة للملف الامني. واكد عضو اللجنة مظهر الجنابي ان عملية التغيير في القيادات الامنية يجب ان تكون بشكل دوري وبفترات لا تتجاوز العام الواحد.

ويرى الكثير من المختصين بالشان الامني ان هذه التغييرات غير كافية في ظل التراجع الامني الاخير الذي ضرب العاصمة وبعض المناطق الاخرى في البلاد.

ويرى رئيس المركز الجمهوري للدراسات الامنية الدكتور معتز محي ان تغيير اربعة الى خمسة قادة غير كاف باعتبار ان معظم القيادات الامنية الحالية اصبحت قيادات قديمة ولذا يجب زج قيادات فتية تحمل من الخطط المتطورة الشيء الكثير.

هذا وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اعلن قبل ايام قليلة عن نيته اجراء تغييرات على القيادات الامنية والخطط الامنية في محاولة لاعادة الامن الى مناطق البلاد التي تعرضت لخروقات امنية كبيرة خلال اقل من اسبوع.

XS
SM
MD
LG