روابط للدخول

تسارع هجرة الأقليات من الناصرية


طقس خاص بالصابئة - من الارشيف

طقس خاص بالصابئة - من الارشيف

شهدت مدينة الناصرية مؤخرا تسارعا في وتيرة هجرة الاقليات كالصابئة والمسيحيين. أما اسبابها فعديدة منها حياتية كضعف الخدمات ومنها سياسية كالتناحرات والخلافات بين الاحزاب والكتل ومنها ايضا أمنية كتعرض البعض منهم للتهديد.

وقال مسؤول اللجنة الدينية لطائفة الصابئة في الناصرية رحيم خيري فرحان إن اسباب هجرة أبناء الاقليات لا تختلف عن الاسباب التي تدفع بقية المواطنين الى المغادرة لأنهم كلهم يعانون من ضغط الظروف الراهنة في العراق.

من جانبه أكد حقي كريم هادي مدير مؤسسة الدفاع عن حرية الأسرة والمجتمع وهي إحدى منظمات المجتمع المدني أكد لإذاعة العراق الحر أن هجرة الأقليات من الناصرية حديثة العهد، مبينا إن في هذه المدينة كانت تسكن أكثر من عائلة مسيحية أما ألان فقد تناقص العدد حتى وصل إلى عائلتين وهما تنويان الهجرة أيضا.

وأضاف هادي أن اربع عوائل من طائفة الصابئة تعرضت مؤخرا إلى التهديد من قبل أشخاص مجهولين مما اضطرها إلى الهجرة الى خارج العراق.

الى ذلك قال المواطن علي المشهدي ويسكن في منطقة الصابئة الواقعة على ضفاف الفرات وسط مدينة الناصرية وقد جاور هذا المواطن أبناء طائفة الصابئة منذ القدم، قال انه يشعر بألم وحسرة وهو يرى جيرانه وأصدقاءه الصابئة يغادرون ويهجرون الدار إلى المنافي.

XS
SM
MD
LG