روابط للدخول

لاقى قرار مجلس الوزراء تقديم موعد انتخابات محافظتي الانبار ونينوى الى العشرين من الشهر المقبل ترحيبا واسعا.

وعبر رئيس مجلس محافظة الانبار جاسم الحلبوسي عن ارتياح المجلس لقرار تقديم موعد الانتخابات التي سبق وان اجلت لأسباب امنية.
وبين الحلبوسي في اتصال هاتفي مع اذاعة العراق الحر ان المجلس لم يسجل اي اعتراض من اي جهة على الموعد الجديد، لافتا الى ان الوضع الامني سيكون ملائما لاجراء الانتخابات في موعدها الجديد .

وكان مجلس الوزراء قد اتخذ خلال جلسته التي عقدها الاثنين قرارا بتحديد العشرين من حزيران المقبل بدلا من الرابع من تموز موعدا جديدا لإجراء الانتخابات في محافظتي الانبار ونينوى.

بدورها بينت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات استعدادها لإجراء الانتخابات في الموعد الجديد، وبينت عضو مجلس المفوضية كولشان كمال ان المفوضية مستعدة لإجراء الانتخابات من الناحيتين اللوجستية والفنية.

الى ذلك رحبت بعثة الامم المتحدة في العراق "يونامي" في بيان ورد الى اذاعة العراق الحر بقرار مجلس الوزراء تقديم موعد الانتخابات لمحافظتي نينوى والانبار.

ونقل البيان عن ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر القول ان "هذا الموعد سيمنح مواطني الأنبار ونينوى فرصة اختيار ممثليهم في وقت قريب كما سيضع لبنة الأساس على طريق إجراء حوار سلمي، داعيا الى ان تجري الانتخابات في بيئة آمنة ومناخ سلمي.

كوبلر دعا ايضا القادة والزعماء في المحافظتين الى بذل كل ما بوسعهم لضمان إجراء إنتخابات تتسم بالحرية والمصداقية والعدل حسب تعبير البيان .

في حين بين المدير التنفيذي لشبكة شمس هوكر جتو ان قرار التأجيل في اصله كان قرارا سياسيا وليس قرارا امنيا، داعيا القادة السياسيين الى توفير الاجواء الامنة للناخب من اجل الادلاء بصوته بحرية لافتا الى عدم وجود اي ضمانات بتحسن الوضع الامني بحلول الموعد الجديد

وكانت اثنتا عشرة محافظة من محافظات العراق قد شهدت انتخابات مجالس المحافظات في العشرين من نيسان المنصرم وتمخضت عن فوز ائتلاف دولة القانون في نحو ثماني محافظات.

XS
SM
MD
LG