روابط للدخول

محافظ كربلاء: سوء الخدمات سببه قلة التخصيصات


احد المشاريع في كربلاء ـ من الارشيف

احد المشاريع في كربلاء ـ من الارشيف

اعتبر محافظ كربلاء آمال الدين الهر قلة التخصيصات المالية سببا في تراجع مشاريع الاعمار في المحافظة، ونبه الى ان حجم الاعمار في العام الحالي قد لايختلف عما كان عليه في الاعوام السابقة بسبب عدم مصادقة وزارة التخطيط على خطة الاعمار الخاصة بالمحافظة وقال"لدينا نقص بالاموال ووزارة التخطيط لم تصادق على خطتنا المالية التي تفوق واحد تريليون دينار".

ورفض الهر الانتقادات التي توجه الى طريقة ادارة ملف الاعمار في المحافظة، مشيرا الى ان مئات المشاريع يجري تنفيذها باشراف من الحكومة المحلية لكنه انتقد بعض المشاريع التي تنفذ باشراف وزارات أخرى، وقال"لدينا نحو 600 مشروع تنفذ وهي ستغير وجه المدينة".

وكانت حصة كربلاء من الموازنة العامة على مدى السنوات الثلاث الماضية قد تجاوزت400 مليار دينار، وطبعا تخصص للمحافظة من وقت لآخر عشرات المليارات لتغطية نفقات المناسبات الدينية فيها.

ولكن ومع كل هذه الاموال ما زالت الخدمات المتدنية وخصوصا في مجالات الطرق والمجاري وشبكة الكهرباء تثير انتقادات متكررة من جانب المواطنين، ممن اعتبروا مجلس المحافظة غير قادر على ادارة المحافظة.

وتأتي مطالبة كربلاء بزيادة حصتها من التخصيصات المالية فيما تشهد عشرات المشاريع تعثرا واضحا منذ أكثر من خمس سنوات دون أن تحل هذه المشكلة التي تسببت بهدر واضح في الاموال المخصصة للاعمار كما تسببت بزعزعة ثقة المواطنين بأداء الحكومة المحلية فيما اقرت لجنة الإعمار والتخطيط الاستراتيجي في مجلس كربلاء بوجود فساد وراء تلكؤ المشاريع.

وكان محافظ كربلاء آمال الدين الهر قد انتقد الأسبوع الماضي العمل بعدة جسور تشيد في المدينة لحساب وزارة البلديات وكشف عن ان هذه الجسور تحمل اخطاء جسيمة في تصميمها.

XS
SM
MD
LG