روابط للدخول

معرض بعقوبي: "محطات الذاكرة القديمة في بغداد"


القشلة، معلم من معالم بغداد القديمة

القشلة، معلم من معالم بغداد القديمة

اقيم على قاعة البيت الثقافي في بعقوبة معرض للرسوم التشكيلية للفنان محمد الانصاري، الذي سجل بريشته الكثير من الذكريات البغدادية القديمة، وفق اسلوب اعتمد فيه الفن التكعيبي.

وجسد الانصاري في لوحاته القباب والمنائر والشناشيل والباعة المتجولين وغير ذلك من الصور الاخرى.

وقال الانصاري انه "رسم لوحاته وفق فن يحمل بصمة خاصة، الا وهو الفن التشكيلي التكعيبي" مضيفا ان لوحات المعرض حملت اسم " محطات الذاكرة القديمة في بغداد".

وتتكون لوحات الفنان الانصاري من خطوط متقاطعة تشكل مع بعضها صورا تمثل ذكريات بغدادية قديمة .

واشار مدير البيت الثقافي في بعقوبة محمود سهام الى ان "الفن التكعيبي من الفنون الصعبة والتي اجاد فيها الفنان الانصاري"، مبينا ان "الانصاري اهدى اعماله الفنية الى وزارة الثقافة لكي تبقى خالدة بعد وفاته، وفق وصية اوصى بها المقربين من حوله".

من جهته يقول رئيس جمعية المصورين العراقيين في ديالى عبد الفتاح حسين ان "لوحات الانصاري تحمل لمسات فنية جميلة، وان هناك لوحات تشتمل على الظل والضوء وفق توزيع متناسق"، مطالبا الوزارات والمنظمات المعنية بالثقافة والفنون بتقديم الدعم المادي والمعنوي لهذا الفنان.

من جانبه بين عضو اتحاد الادباء عمر الدليمي ان "المحافظة ما تزال تفتقر الى قصر للثقافة او حتى قاعة للفنون، رغم التخصيصات المالية الكبيرة لمجلس المحافظة" .

يذكر ان الفنان محمد الانصاري من مواليد مدينة بهرز في بعقوبة، تربى وترعرع في بغداد الا ان خريف العمر والحنين الى اول المنازل دفع به الى العودة الى بعقوبة، ليعرض فيها ما ابدعت انامله على مدى عقود.

XS
SM
MD
LG