روابط للدخول

شكا عدد من المواطنين في بعقوبة من كثرة الاختناقات المرورية، مشيرين الى ان نقاط التفتيش التي لا تزال تستخدم الاجهزة التي من المفترض انها تكشف المتفجرات، اضحت تؤثر وبشكل كبير على انسيابية حركة المرور، فضلا عن المشاريع المتلكئة التي تعيق سير المركبات والمارة في شوارع المدينة.

ويدرك اصحاب المركبات وعدد من المواطنين مدى الصعوبة التي يواجهونها جراء كثرة الاختناقات المرورية والوقوف في طوابير طويلة امام نقاط التفتيش يوميا .

وطالب عدد من المواطنين في بعقوبة لاذاعة العراق الحر الجهات المعنية بالعمل على فتح الطرق المغلقة لتسهيل انسيابية حركة المركبات والمارة .

ويقول المواطن ابو عبد الله ان "نقاط التفتيش تتسبب بتأخير وعرقلة سير المركبات من دون الكشف عن اي متفجرات او اسلحة"، مضيفا ان "التأخير يشمل حتى السيارات التي تقل مرضى والذين هم بأمس الحاجة لايصالهم الى المستشفيات في اقصى سرعة ممكنة".

في حين طالب المواطن مسلم العراقي (وهو سائق سيارة اجرة من نوع كيا) المسؤولين في المحافظة بالعمل على فتح الطرق المغلقة، كي يتمكنوا من السير بسهولة ويسر في شوارع بعقوبة.

من جهته يرى الاكاديمي فخري عباس ضرورة ان "تتبع الاجهزة الامنية طرقا اخرى متطورة وحضارية للكشف عن المتفجرات بدلا من عرقلة سير المركبات بحجة التفتيش" .

ولعل من بين اسباب كثرة الاختناقات المرورية وجود عدد من المشاريع المتلكئة التي لا يزال العمل فيها يسير ببطء شديد ، فهناك الكثير من الطرق المغلقة بسبب مشاريع التعبيد او مشاريع الصرف الصحي او غير ذلك من المشاريع .

ويشير قائم مقام بعقوبة عبدالله الحيالي الى ان "التضارب في الصلاحيات وعدم وجود تنسيق بين الدوائر هو السبب الرئيسي وراء تلكؤ المشاريع وعدم انجازها، الامر الذي يؤثر سلبا على حركة السير في شوارع المدينة ".

XS
SM
MD
LG