روابط للدخول

زدعت الأوساط الثقافية والفنية في محافظة ذي قار الفنان والملحن العراقي الكبير طالب القرغولي، والذي وافته المنية في مستشفى الحسين التعليمي في مدينة الناصرية بعد صراع طويل مع مرض السكري.

والقرغولي من مواليد عام 1939 في ناحية النصر الواقعة على ضفاف نهر الغراف شمال مدينة
الناصرية، وهو من ابرز ملحني الأغنية السبعينية، عمل معلما للتربية الفنية لقسم النشاط المدرسي في مديرية تربية المحافظة، وانتخب بعدها رئيسا للفرقة الغنائية والموسيقية والتي كانت تضم الفنان كمال السيد والفنان حسين نعمة والفنان الموسيقي حسن الشكرجي.

لحن القرغولي لأغلب المطربين العراقيين من الجيل السبعيني كالفنان حسين نعمة والفنان ياس خضر والفنان سعدون جابر والفنان حميد منصور وغيرهم.

ويقول الشاعر عبد الغني حمادي احد تلامذة الفنان الراحل إن "رحيل القرغولي خسارة فادحة للفن والثقافة العراقية لانه يعد ظاهرة إبداعية"، مضيفا أن " الفنان تعلم الموسيقى والغناء بدون أن يدخل أي أكاديمية أو مدرسة فنية، وإنما تعلم بالفطرة لانه أحب الغناء والموسيقى منذ طفولته".

من جهته انتقد الإعلامي حقي كريم هادي عدم حضور المسؤولين مراسيم تشييع جنازة الفنان القرغولي في مدينته ناحية النصر، مبينا إن "الثقافة العراقية خسرت فنانا كبيرا رفد الساحة الفنية بالعديد من أغانيه وإبداعاته".

الحاج ابو محمد احد مصلحي أجهزة الراديو في شارع النيل وسط الناصرية يقول "انه يحب الاستماع للفنان القرغولي منذ زمن طويل ورحيل هذا الفنان أبكاه لانه من محبيه منذ الطفولة وقد أحب أغانية المميزة كأغنية إعزاز وجذاب وغيرها".

XS
SM
MD
LG