روابط للدخول

مسؤول: سوء ادارة الاراضي يبعد المستثمرين


صباح جميل عاتي عميد مركز التخطيط الحضري والإقليمي يتحدث في المؤتمر

صباح جميل عاتي عميد مركز التخطيط الحضري والإقليمي يتحدث في المؤتمر

دعا عميد مركز التخطيط الحضري والإقليمي للدراسات العليا في جامعة بغداد صباح جميل عاتي الى ضرورة ايجاد إستراتيجية جديدة لإدارة افضل للأراضي في العراق.
وأضاف عاتي عقب المؤتمر الذي اقامه المركز في بغداد الاربعاء تحت شعار "ادارة الاراضي في العراق بإبعادها التخطيطية والقانونية" ويستمر يومين اضاف ان هناك سوء استراتيجية لإدارة ملف الاراضي في العراق خاصة الصالحة منها للاستثمار الامر الذي ادى الى نفور عدد من المستثمرين الذين اصطدمت مشاريعهم بعقبة جنس الارض، محذرا في الوقت نفسه من تحول هذا الملف الى ملف شائك في حال اهماله كما حدث مع بعض الدول العربية كمصر والسودان التي انتشرت فيها العشوائيات بشكل كبير.
الى ذلك بين رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي في مجلس محافظة بغداد المنتهية ولايته محمد الربيعي ان القوانين النافذة لإدارة ملف الاراضي تعود الى زمن الملكية دون دخول اي تحديثات عليها الامر الذي يتطلب ايجاد تشريعات لقوانين حديثة لإدارة ملف الاراضي، داعيا مجلس النواب لإقرار التشريعات اللازمة لذلك.
وتصطدم معظم المشاريع الاستثمارية بعقبة عائديه الاراضي الصالحة للاستثمار التي تتوزع بين وزارة المالية والزراعة وأمانة بغداد فضلا عن ديواني الوقف السني والشيعي، يضاف الى ذلك الروتين الحكومي الشديد الامر الذي يدفع الكثير من المستثمرين الى ترك تلك المشاريع بحسب المختصين .
ويؤكد مدير دائرة البلديات في وزارة البلديات ضياء البغدادي ان الوزارة تتجه حاليا صوب دعم المشاريع الاستثمارية، لافتا الى ان الوزارة اعدت خارطة استثمارية لجميع الاراضي القابلة للاستثمار في اغلب محافظات العراق من اجل تسهيل الامر على المستثمرين.
وسبق لمجلس النواب العراقي ان اقر قانون الاستثمار في العام 2006 والمعروف بالقانون 13 في محاولة منه لجذب رؤوس الاموال الاجنبية الى العراق الا ان مستويات الاستثمار فيه مازالت دون مستوى الطموح حسب المختصين.

XS
SM
MD
LG