روابط للدخول

المعارضة: دستور كردستان يمهد لجمهورية امنية


رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني

رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني

ما زال الجدل محتدما بين الكتل السياسية في اقليم كردستان بشأن طرح دستور الاقليم للاستفتاء الشعبي او اعادته الى البرلمان لتعديل بعض مواده.

إذ ترى احزاب المعارضة ان الدستور بشكله الحالي يمنح سلطات كبيرة لرئيس الاقليم ويقوض العملية الديمقراطية التي تبناها الاقليم منهجا له، فيما تصر احزاب السلطة على ان الدستور اكتسب الشرعية بعد ان تم التصويت عليه بالاغلبية في برلمان كردستان في دورته السابقة.

واشار منسق غرفة البحوث السياسية في حركة التغيير يوسف محمد في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان الدستور الحالي يعطي صلاحيات واسعة لرئيس الاقليم تمكنه من السيطرة على السلطات التشريعية والقضائية وتمهد لتكرار نموذج الجمهوريات الامنية في المنطقة .

من جهتها شددت عضو البرلمان الكردستاني عن الحزب الديمقراطي زيان عمر على ضرورة احترام قرارات واعراف البرلمان حين صوت بالاغلبية على مشروع الدستور، مشيرة الى ان الذين يرفضون الدستور حاليا هم انفسهم من صوت له سابقا.

اما عضو البرلمان الكردستاني عن حركة التغيير سرهنك فرج فبين ان الدستور الحالي يتعارض مع الدستور العراقي لانه يشير الى ان نظام الحكم في الاقليم رئاسي بينما يؤكد الدستور العراقي على ان نظام الحكم في العراق نظام برلماني.

الى ذلك كشفت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني نرمين عثمان ان حزبها قرر اعادة الدستور الى البرلمان للتصويت عليه من جديد لكي يطمئن المواطن على ان الدستور جاء لخدمته وحفظ حقوقه.

يشار الى ان مشروع دستور الاقليم تم التصويت عليه عام 2009 في البرلمان الكردستاني بالاغلبية ورفع الى رئاسة الاقليم للمصادقة عليه ومن ثم طرحه للاستفتاء الشعبي.

XS
SM
MD
LG