روابط للدخول

صحيفة تتوقع حرب مصارف قبل الانتخابات النيابية


اوردت جريدة "الصباح" التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي ما اعلنت عنه الامانة العامة لمجلس الوزراء عن ان زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى اقليم كردستان لاجراء مباحثات هناك لم تحسم الى الان.
إذ افاد الامين العام لمجلس الوزراء علي العلاق في حديث للصحيفة بأن موعد الزيارة سيحدد في حال اتضاح المواضيع المطروحة للنقاش بين الاقليم والمركز، بغية تحقيق اللقاء جدواه من جميع الجوانب.

وفي سياق آخر، ذكرت انباء ان هيئة رئاسة مجلس النواب تؤكد دعمها لإجراءات البنك المركزي العراقي في قيامه بالتدقيق بعمل البنوك الخاصة وأرشفة المعلومات داخل البنك، إضافة إلى ضبط سعر الدولار للحد من عملية غسيل الأموال.
صحيفة "المستقبل العراقي" قالت إنها حصلت على معلومات تفيد بأن تحركات رئاسة البرلمان نحو ملف البنوك الخاصة والحكومية وغسيل الأموال سيخلق أزمة سياسية جديدة، خاصة وان هذه المصارف تمول نشاطات بعض الأحزاب بشكل مخالف للقانون بصفقات سرية تمثل قلب الفساد المالي في البلاد.
وتضيف الصحيفة نقلاً عن مصادر نيابية، أن حرب المصارف ستكون المرحلة التمهيدية السابقة للانتخابات النيابية المقبلة ومن خلالها يعتقد بعض الساسة انه يمكن تحقيق العدالة السياسية النسبية، على حد ما نُشر في "المستقبل العراقي".

الكاتب عدنان حسين وفي عمود بصحيفة "المدى" انتقد الحركة التي قام بها النواب الممثلون لعرب كركوك ولجبهة الحوار الوطني بزعامة (صالح المطلك)، بانسحابهم من جلسة مجلس النواب احتجاجاً على عدم موافقة رئاسة البرلمان على إدراج طلب في جدول أعمال الجلسات باعتبار حادثة الحويجة إبادة جماعية. معرباً الكاتب عن اعتقاده بأن موقفهم لم يكن تعبيراً عن حميّة وطنية أو غيرة إنسانية.
كما تساءل حسين في "المدى" عن موقف صالح المطلك وجماعته ونواب كركوك العرب من الإبادة الجماعية الجارية منذ خمس سنوات وأكثر؛ إنها الإبادة الحاصلة باستخدام الجهاز المزيف للكشف عن المتفجرات مشيراً الى انه لم يسمع ان هؤلاء النواب احتجوا داخل البرلمان أو انسحبوا من جلساته لعدم اهتمام الحكومة والبرلمان بهذه القضية، خاصة وان هذا الجهاز لم يزل عاملاً في شوارع مدننا، والقول لكاتب المقال.

XS
SM
MD
LG