روابط للدخول

الحياة السعودية تنتقد ذكورية الصحافة العراقية


في تصريحات تشير الى تقدم العلاقات العراقية الكويتية، نقرأ في صحيفة "القبس" الكويتية ما أعلن عنه مدير إدارة المتابعة والتنسيق في وزارة الخارجية الكويتية السفير خالد المغامس معلناً عن ان الكويت سلمت الأمم المتحدة المبالغ المخصصة لتعويض المزارعين العراقيين على الحدود في إطار عملية صيانة العلامات الحدودية بين البلدين، مشيداً بتعاون الجانب العراقي في هذا الموضوع.
هذا وكشف المسؤول الكويتي ايضاً عن ان اللجنة الكويتية - العراقية المشتركة الخاصة بمتابعة الممتلكات الكويتية في العراق والأرشيف الكويتي ستجتمع خلال الأسبوع المقبل.
مضيفاً المغامس في حديثه لـ"القبس" أن هناك تعاونا كويتياً - عراقياً برعاية الأمم المتحدة في ما يتعلق بالبحث عن مصير الأسرى، وسيترجم قريباً بعمليات بحث في 4 مقابر جماعية في مناطق متفرقة في العراق.

فيما ذكرت "الوطن" السعودية ان احد المعتقلين السعوديين في العراق، بعث رسالة إلى الصحيفة، كشف فيها عن قيام سلطات السجون العراقية بممارسة تعذيب نفسي بحق 5 على الأقل من المحكومين بالإعدام، بينهم المعتقل السعودي عبدالله عزام.
وفيما تحفظت الصحيفة على ذكر اسم السجين، إلا انها نقلت عن رسالته أن السجانين العراقيين، يجلبون يوميا المحكومين بالإعدام إلى منصة التنفيذ، قبل أن يعيدوهم إلى زنازينهم مرة أخرى في المساء، وطبعاً بحسب "الوطن" السعودية.

"الحياة" السعودية الصادرة في لندن تحدثت من جهتها عن النقد في الصحافة العراقية في السنوات الأخيرة بأنها اصبحت ذات ملامح أكثر رسوخاً من ذي قبل. لكن ما يؤخذ عليه (بحسب الصحيفة) هو أنه تيار ذكوري بامتياز، اي ان من يقرأ سريعاً قائمة كتّاب التعليقات الصحافية في العراق يكتشف ذلك.
وتكمل الصحيفة اللندنية بان هذا الواقع الصحافي، الذي يتطلب الكثير من الشجاعة في ظل ظروف قاسية تواجهها حرية التعبير، لا يوفر فرصاً جيدة للمرأة الصحافية. كما ان العمل الصحافي لا يحظى بحماسة واسعة من جانب النساء. لكن، في المقابل، هناك ثمة اندفاع نسائي عام للعمل في التلفزيون، وتحظى المرأة بفرص كبيرة في القنوات التلفزيونية العراقية، بل تتفوق في هذا الميدان على الصحافيين الرجال.

XS
SM
MD
LG