روابط للدخول

جواد الشكرجي :الشخصية المركبة تعيش معي زمنا طويلا بعد إنتهاء المسلسل


طرح برنامج نوافذ مفتوحة معاناة سيدة مكفوفة أسمت نفسها بأم حزن وهي تعيش في منطقة (تجاوز) في محافظة ميسان وبسبب عوزها ناشدة كادر برنامج نوافذ مفتوحة لمساعدتها في إجراء عملية جراحية لعينيها بعد فشل العملية الأولى. وتفضل محافظ ميسان الأستاذ علي دواي لازم مشكورا بمساعدتها وسيتابع البرنامج تفاصيل اوفى عن نوع المساعدة وكيف تمت.
وتضمن البرنامج رسالة صوتية من أحد منتسبي حماية المحافظ الأستاذ أحمد اللامي وهي يعلن رغبة محافظ ميسان بمساعدة السيدة الضريرة.

جواد الشكرجي :الشخصية المركبة تعيش معي زمنا طويلا بعد إنتهاء المسلسل

عندما تتوفر الإمكانيات يؤدي الفنان العراقي العراقي أدواره بشكل يثير الإعجاب كما حدث مع الفنان جواد الشكرجي بدور أبو جهل في مسلسل عمر والفنان علاء حسين بدور في المسلسل ذاته.

اليوم تستضيف الزميلة فريال حسين الفنان المبدع جواد الشكرجي ليتحدث لنا عن الشخصية المركبة في كل من مسلسلي عمر وسارة خاتون.

وصلت لبرنامج نوافذ مفتوحة العيد من الرسائل تود إجراء لقاء مع الفنان جواد الشكرجي والشخصية التي أداها ببراعة الفنان المقتدر شخصية أبو جهل حيث اكد الشكرجي في سؤال طرحه البرنامج حول أبرز ألدوار في مسيرته الفنية أم كل ألدوار هي عزيزة عنده ولكل شخصية لها خصوصية يتعرف عليها خاصة الشخصية المركبة كشخصية ابو جهل فقد عاد بالزمن الى 1400 لكي يستحضر أبو الحكم بشحمه ولحمه ليقدمها الى الجمهور. فهذا القريشي معروف بعنجهيته وغضبة وعصبيته وموقفه الصارم من الرسول محمد لذل دعاه الرسول بأبي جهل بدلا من أبي الحكم الذي كان سيد قومه في تلك الفترة.

وفي سؤال للبرنامج حول ما وصف بتفوق الشكرجي على نفسه في هذا الدور ومدى اعجاب المشاهدين بهذه الشخصية من خلال الأداء المتقن بلغة عربية سليمة للفنان الشكرجي أجاب ليس السبب فقط الأداء وإنما عرضها في رمضان وعلى قنوات فضائية عربية ساهم في إنجاح هذا المسلسل التاريخي. ويواصل الشكرجي حديثه عن الشخصية الأخرى كشخصية ناظم باشا والي العراق فإعتبرها أنها مرلاكبة ايضا كحال بقية البشر فيها نقاط الضعف الإنساني والقوة فضلا عن السلطة التي أهلته أن يتطاول على إمرأة عراقية أتصفت بالجمال اللافت سارة الأرمنية التي عشقها الوالي وكان مستعدا للتخلي عن منصبه الرفيع وسمعته أمام العالم وطاردها في الهند وإيران والدول التي إحتضنتها نكاية بمبعوث عثماني أضاع كل شي من أجل إمرأة جميلة.

وعن أطرف أو أخطر المواقف التي مرت به خلال مسيرته الفنية أجاب الشكرجي أنه وخلال أدائه لدور في مسرحية(مطر يمة) عام 1990 حدث حريق بسبب خطا إرتكبه أحد الكبارس حيث كان يحمل مشعل نار في خلفية المسرح ما أدى الى حرق الستائر وكان الشكرجي معلقا في حبل على إرتفاع ستة أمتار حتى وصل اليه الدخان والنار فأضطر الى القفز على أرض المسرح بمساعدة الفنانين وجمهور المشاهدين.

XS
SM
MD
LG