روابط للدخول

السيول تشرد الآلاف وتتلف ممتلكاتهم في واسط


عمّال يفتحون ثغرة لتصريف مياه الأمطار في واسط

عمّال يفتحون ثغرة لتصريف مياه الأمطار في واسط

أعلنت محافظة واسط أن الأمطار والسيول دمرت أكثر من 2500 منزلاً بشكل كامل إضافة إلى هلاك عشرات المواشي وتلف الممتلكات.
المحافظة أعلنت أيضا أن نسبة الأضرار في المحاصيل الزراعية وصلت إلى 100% بناحية شيخ سعد شرق الكوت، و 80% في باقي مناطق المحافظة، فيما بينت أن الخسائر التي طالت الفلاحين في المحافظة والبلد بشكل عام كانت كبيرة.

وكانت وزارة الموارد المائية قد أعلنت أن كمية الأمطار التي تساقطت في مدينتي شيخ سعد وعلي الغربي خلال الأيام الأخيرة تعادل كمية الأمطار التي تسقط خلال موسم كامل في شمال العراق. وذكرت الأنباء أيضا أن السلطات المحلية تمكنت من فتح 11 مبزلا وقناة إروائية لتصريف المياه باتجاه نهر دجلة.

ورغم الكارثة التي سببتها هذه الأمطار والسيول ليس فقط في محافظة واسط بل في محافظات أخرى أيضا منها ميسان والناصرية، عبر البعض عن استبشارهم بهذه الكميات من المياه لكونها تعيد الحياة إلى الأهوار كما تقضي على الجفاف الذي عانى منه العراق على مدى السنوات الماضية.

وقال محافظ واسط مهدي الزبيدي إن الأضرار التي أصابت حقول القمح والثروة الحيوانية والممتلكات الأخرى العائدة للمواطنين في المحافظة كبيرة جدا ويتطلب إحصاؤها وقتا طويلا ثم وعد بإجراء الإحصاء بدقة كاملة من خلال الكشف الميداني وبالتعاون مع اللجنة المركزية التي شكلتها الحكومة لهذا الغرض.
وأعلن رئيس الوزراء نوري المالكي تخصيص 15 مليار دينار لمعالجة أضرار الفيضانات والسيول ومنح كل أسرة متضررة بسبب الفيضانات نحو أربعة ملايين دينار.

يذكر أن هطول الأمطار في واسط بدأ في الثالث من هذا الشهر ثم استمر ولم يتوقف غير الأحد الماضي لمدة ثماني ساعات فقط ثم عاودت الأمطار الهطول مرة أخرى.
ذكرت الأنباء أيضا أن طفلين ووالدتهما وثلاثة أشخاص آخرين توفوا بسبب الأمطار والسيول في واسط.

يتضمن الملف مقابلة مع مراسل إذاعة العراق الحر في واسط سيف عبد الرحمن.

XS
SM
MD
LG