روابط للدخول

"البيان" الاماراتية: نقابة أطباء العراق تشطب إسم العيساوي من سجلاتها


تقول صحيفة "الوطن" السعودية ان عالم الدين العراقي البارز عبدالملك السعدي رفض التفاوض مع الحكومة العراقية لتلبية مطالب المتظاهرين لقناعته بأن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مُصر على مواقفه بتجاهل تنفيذ مطالب المحتجين. ونقلت الصحيفة عن نجل السعدي أسباب الرفض إلى ان أبيه يشعر بأن المفاوضات لن تجدي نفعاً، لاسيما بعد أن صدرت من المالكي تصريحات تعبر عن لغة تهديد واستهانة بالمتظاهرين وحقوقهم المشروعة، فضلاً عن عدم قيام الحكومة بفتح باب التفاوض، ومحاولة الاعتماد على قوتها العسكرية لاقتحام ساحات الاعتصام.

وتورد صحيفة "البيان" الاماراتية ما أعلنت عنه نقابة أطباء العراق، من شطب اسم وزير المالية المستقيل رافع العيساوي من سجلات النقابة ومنعه من ممارسة المهنة، معللة قرارها بتبني العيساوي للفكر الطائفي ودعمه للإرهاب. مضيفة الصحيفة بأن النقابة نوهت ايضاً أن مجلس القضاء الأعلى قد أرسل مذكرة إلى النقابة بشأن ثبوت تورط العيساوي بقضايا إرهابية.

وعلى خلفية إغلاق الحكومة العراقية عدداً من القنوات الفضائية تشير الكاتبة ديانا مقلّد في مقال بصحيفة "الشرق الاوسط" السعودية الى أن العراق يشهد أزمة ثقة وليس أزمة إعلام، معتبرة ان حصر المشكلة في إعلام متفلت وخارج عن الضبط ليس سوى محاولة لتحويل الأنظار عن الجوهر الحقيقي للمأزق العراقي الراهن. وترى الكاتبة ان إقفال القنوات المعارضة للمالكي هو نوع من الاستعاضة عن مواجهة الواقع بشكل مباشر. فالإعلام يُظهر الانقسام لكن السياسة هي من تحدثه وهي من تسببه، على حد قول مقلد في الصحيفة السعودية.

وفي صحيفة "الوطن" الكويتية يصف شملان يوسف العيسى ما حدث في العراق بعد الانسحاب الأميركي بانه نموذج حي لفشل القادة والشعوب العربية في ترسيخ الديموقراطية. فالعراق الموحد يتمزق اليوم داخلياً ويسود وضع التفكيك والانقسام والتنازع على السلطة بين القوى والاحزاب المختلفة دون ان يعترف الجميع بحرية الاختلاف وعدم اقصاء الآخر.

XS
SM
MD
LG